Follow Lingeriepedia On Facebook Follow Lingeriepedia On Twitter
أنتى و زوجك انتى و ابنائك
أنتى و منزلك فن الديكور
ايتيكيت النصف الاخر
الاكثر قراءة

أشتركى فى قائمتنا البريديه

أشتركى فى قائمتنا البريديه لتصلك أخر أخبارنا

الرجال يفضلون المرأة العامله

كيف‏ ‏يدرك‏ ‏المواطن‏ ‏المصري‏ ‏مكانة‏ ‏المرأة؟‏ ‏هذا‏ ‏السؤال‏ ‏كان‏ ‏موضوع‏ ‏سلسلة‏ ‏من‏ ‏الدراسات‏ ‏والاستفتاءات‏ ‏التي‏ ‏أجراها‏ ‏مركز‏ ‏استطلاعات‏ ‏الرأي‏ ‏العام‏ ‏بمجلس‏ ‏الوزراء‏ ‏سنويا‏ ‏منذ‏ ‏عام‏ 2006 ‏حتي‏ 2010 ‏لمعرفة‏ ‏الاتجاهات‏ ‏العامة‏ ‏للمواطنين‏ ‏تجاه‏ ‏مكانة‏ ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏ ‏المصري‏.‏ كما‏ ‏تحاول‏ ‏هذه‏ ‏الدراسات‏ ‏رصد‏ ‏المتغيرات‏ ‏الاجتماعية‏ ‏والسياسية‏ ‏والاقتصادية‏ ‏التي‏ ‏أكدت‏ ‏تقدم‏ ‏أو‏ ‏تراجع‏ ‏مكانة‏ ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏ ‏المصري‏.‏

فقد‏ ‏أجري‏ ‏مركز‏ ‏استطلاع‏ ‏الرأي‏ ‏العام‏ ‏علي‏ ‏عينة‏ ‏من‏ 1000 ‏مفردة‏ ‏من‏ ‏الذكور‏ ‏والإناث‏ ‏وفئات‏ ‏عمرية‏ ‏متنوعة‏ ‏من‏ 18 ‏ـ‏ 60 ‏عاما‏ ‏وخلفيات‏ ‏وشرائح‏ ‏اجتماعية‏ ‏واقتصادية‏ ‏متنوعة‏ ‏اعتمادا‏ ‏علي‏ ‏سؤال‏ ‏أفراد‏ ‏العينة‏ ‏عبر‏ ‏الهاتف‏. ‏ورغم‏ ‏تحفظ‏ ‏البعض‏ ‏علي‏ ‏التليفون‏ ‏كأداة‏ ‏لجمع‏ ‏البيانات‏ ‏لكن‏ ‏تبقي‏ ‏نتائج‏ ‏هذا‏ ‏الاستطلاع‏ ‏لها‏ ‏أهمية‏ ‏في‏ ‏الكشف‏ ‏عن‏ ‏اتجاهات‏ ‏المواطنين‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏الموضوع‏ ‏المهم‏.‏


وتبين‏ ‏من‏ ‏نتائج‏ ‏الدراسة‏ ‏عدة‏ ‏نتائج‏ ‏مهمة‏ ‏أولها‏ ‏آراء‏ ‏العينة‏ ‏تجاه‏ ‏عمل‏ ‏المرأة‏ ‏حيث‏ ‏أشارت‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ 63% ‏من‏ ‏الإناث‏ ‏و‏ 45% ‏فقط‏ ‏من‏ ‏عينة‏ ‏الذكور‏ ‏يرون‏ ‏أن‏ ‏عمل‏ ‏المرأة‏ ‏مقابل‏ ‏أجر‏ ‏أمر‏ ‏مهم‏ ‏ورغم‏ ‏أن‏ ‏اتجاه‏ ‏آراء‏ ‏الذكور‏ ‏نحو‏ ‏تأييد‏ ‏عمل‏ ‏المرأة‏ ‏يتجه‏ ‏نحو‏ ‏الارتفاع‏ ‏خلال‏ ‏السنوات‏ ‏من‏ 2006 ‏ـ‏ 2010 ‏لكن‏ ‏مازالت‏ ‏نسبة‏ ‏تأييد‏ ‏الذكور‏ ‏لعمل‏ ‏المرأة‏ ‏أقل‏ ‏من‏ ‏النصف‏, ‏في‏ ‏حين‏ ‏أيدت‏ ‏الغالبية‏ ‏من‏ ‏عينة‏ ‏النساء‏ ‏عمل‏ ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏استطلاع‏ .2010‏

 

وعموما‏ ‏يرجع‏ ‏تزايد‏ ‏اتجاه‏ ‏الذكور‏ ‏في‏ ‏تأييد‏ ‏عمل‏ ‏المرأة‏ ‏مقابل‏ ‏أجر‏ ‏في‏ ‏آخر‏ ‏استطلاع‏ ‏للرأي‏ 2010 ‏مقارنة‏ ‏بالاستطلاعات‏ ‏السابقة‏ ‏في‏ ‏الأعوام‏ ‏السابقة‏ ‏إلي‏ ‏زيادة‏ ‏الوعي‏ ‏بأهمية‏ ‏دور‏ ‏المرأة‏ ‏وعملها‏ ‏لكن‏ ‏القراءة‏ ‏النقدية‏ ‏لنتائج‏ ‏الاستطلاع‏ ‏تكشف‏ ‏أن‏ ‏الضغوط‏ ‏الاقتصادية‏ ‏هي‏ ‏الدافع‏ ‏الرئيسي‏ ‏لزيادة‏ ‏نسبة‏ ‏تأييد‏ ‏عمل‏ ‏المرأة‏ ‏بأجر‏ ‏خارج‏ ‏المنزل‏.‏

ولعل‏ ‏هذا‏ ‏يبرر‏ ‏ارتفاع‏ ‏نسبة‏ ‏تأييد‏ ‏عمل‏ ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏المستويات‏ ‏الاقتصادية‏ ‏الدنيا‏ ‏والمنخفضة‏ ‏والمتوسطة‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏ ‏المصري‏ ‏ويكشف‏ ‏اتجاها‏ ‏ثقافيا‏ ‏عاما‏ ‏يركز‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏عمل‏ ‏المرأة‏ ‏بأجر‏ ‏خارج‏ ‏المنزل‏ ‏يكون‏ ‏للضرورة‏ ‏الاقتصادية‏ ‏وليس‏ ‏لاعتبارات‏ ‏أخري‏ ‏تتعلق‏ ‏بقيمة‏ ‏المرأة‏ ‏أو‏ ‏تحقيق‏ ‏ذاتها‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏العمل‏. ‏وإسهامها‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏الاقتصادية‏ ‏والاجتماعية‏.‏
ويوضح‏ ‏الاستطلاع‏ ‏أن‏ ‏غالبية‏ ‏المبحوثين‏ ‏من‏ ‏الذكور‏ ‏والإناث‏ ‏يرون‏ ‏أن‏ ‏الأفضلية‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏المرأة‏ ‏ربة‏ ‏بيت‏ ‏مادامت‏ ‏أن‏ ‏الظروف‏ ‏الاقتصادية‏ ‏للأسرة‏ ‏جيدة‏ ‏وذلك‏ ‏بنسبة‏ 84% ‏للذكور‏ ‏ونسبة‏ 76% ‏للإناث‏.‏

  • تولي‏ ‏منصب‏ ‏القضاء

ولعل‏ ‏هذه‏ ‏النتائج‏ ‏التي‏ ‏تبين‏ ‏أن‏ ‏المجتمع‏ ‏يري‏ ‏عمل‏ ‏المرأة‏ ‏لخدمة‏ ‏البيت‏ ‏والأسرة‏ ‏وليس‏ ‏لرفعة‏ ‏مكانتها‏ ‏توضح‏ ‏وتفسر‏ ‏آراء‏ ‏المواطنين‏ ‏في‏ ‏تولي‏ ‏المرأة‏ ‏المناصب‏ ‏القيادية‏ ‏وبخاصة‏ ‏القضاء‏ ‏والذي‏ ‏آثار‏ ‏جدلا‏ ‏كبيرا‏ ‏داخل‏ ‏المجتمع‏ ‏عقب‏ ‏رفض‏ ‏مجلس‏ ‏الدولة‏ ‏تعيين‏ ‏قاضيات‏ ‏في‏ ‏القضاء‏ ‏المصري‏.‏


فقد‏ ‏أبرز‏ ‏الاستطلاع‏ ‏قبولا‏ ‏كبيرا‏ ‏داخل‏ ‏المجتمع‏ ‏لحق‏ ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏تولي‏ ‏منصب‏ ‏القضاء‏ ‏لكن‏ ‏الوضع‏ ‏يختلف‏ ‏بين‏ ‏الذكور‏ ‏والإناث‏, ‏حيث‏ ‏إن‏ ‏القراءة‏ ‏النقدية‏ ‏عن‏ ‏اتجاه‏ ‏عينة‏ ‏الذكور‏ ‏نحو‏ ‏رفض‏ ‏تولي‏ ‏المرأة‏ ‏لمنصب‏ ‏القاضي‏ ‏وتوضح‏ ‏تزايد‏ ‏هذا‏ ‏الرفض‏ ‏في‏ ‏استطلاع‏ ‏عام‏ 2010 ‏عن‏ ‏استطلاعات‏ ‏الأعوام‏ ‏السابقة‏.‏

والغريب‏ ‏أن‏ ‏نسبة‏ ‏الذكور‏ ‏الذين‏ ‏رفضوا‏ ‏عمل‏ ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏القضاء‏ ‏كانوا‏ ‏بين‏ ‏المستويات‏ ‏التعليمية‏ ‏المرتفعة‏ 66% ‏مقارنة‏ ‏بنسبة‏ ‏الرفض‏ ‏بين‏ ‏الذكور‏ ‏في‏ ‏المستويات‏ ‏التعليمية‏ ‏الأقل‏ (38%) ‏وهذا‏ ‏الأمر‏ ‏ينبغي‏ ‏متابعته‏ ‏بدراسات‏ ‏ثقافية‏ ‏واجتماعية‏ ‏تحليلية‏ ‏لمعرفة‏ ‏السبب‏ ‏في‏ ‏عدم‏ ‏قبول‏ ‏المتعلمين‏ ‏من‏ ‏الرجال‏ ‏لتولي‏ ‏المرأة‏ ‏منصب‏ ‏القضاء‏.‏

كما‏ ‏رصد‏ ‏الاستطلاع‏ ‏ارتفاع‏ ‏نسبة‏ ‏رفض‏ ‏الذكور‏ ‏في‏ ‏المستويات‏ ‏الاقتصادية‏ ‏المرتفعة‏ ‏والمتوسطة‏ ‏لعمل‏ ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏القضاء‏ ‏بنسبة‏ 66% ‏مقارنة‏ ‏بالذكور‏ ‏في‏ ‏المستويات‏ ‏الاقتصادية‏ ‏المنخفضة‏ ‏بنسبة‏ 47%.‏

وأوضح‏ ‏الاستطلاع‏ ‏أن‏ ‏أعلي‏ ‏تركز‏ ‏للذكور‏ ‏الذين‏ ‏رفضوا‏ ‏عمل‏ ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏القضاء‏ ‏هو‏ ‏في‏ ‏الفئات‏ ‏العمرية‏ ‏ما‏ ‏بين‏ (30 ‏ـ‏ 50 ‏عاما‏) ‏مما‏ ‏يجعلنا‏ ‏أمام‏ ‏معضلة‏ ‏ثقافية‏ ‏واجتماعية‏ ‏تعكس‏ ‏أن‏ ‏رؤية‏ ‏الشباب‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏القضاء‏ ‏منصب‏ ‏رجالي‏ ‏بالدرجة‏ ‏الأولي‏.‏

ويعكس‏ ‏ثقة‏ ‏محدودة‏ ‏في‏ ‏قدرات‏ ‏المرأة‏ ‏وأن‏ ‏التعليم‏ ‏والانتماء‏ ‏الاقتصادي‏ ‏والاجتماعي‏ ‏لم‏ ‏يؤثرا‏ ‏في‏ ‏رؤية‏ ‏الذكور‏ ‏لدور‏ ‏المرأة‏ ‏ومكانتها‏ ‏الاجتماعية‏.‏
هذا‏ ‏الأمر‏ ‏يطرح‏ ‏التحدي‏ ‏الواضح‏ ‏في‏ ‏التغيير‏ ‏الاجتماعي‏ ‏والثقافي‏ ‏لعقلية‏ ‏المجتمع‏ ‏التي‏ ‏تحدد‏ ‏تقبل‏ ‏أدوار‏ ‏المرأة‏ ‏وأدوار‏ ‏الرجل‏ ‏وفقا‏ ‏لادراكاتها‏ ‏وليس‏ ‏وفقا‏ ‏لإمكانات‏ ‏كل‏ ‏نوع‏ ‏وقدراته‏.‏

  • المرأة‏ ‏أيضا‏ ‏ترفض

بل‏ ‏الأعجب‏ ‏أن‏ ‏نتائج‏ ‏الاستطلاع‏ ‏لمركز‏ ‏استطلاعات‏ ‏الرأي‏ ‏العام‏ ‏لمجلس‏ ‏الوزراء‏ ‏لعام‏ 2010 ‏أكدت‏ ‏ارتفاع‏ ‏نسبة‏ ‏الإناث‏ ‏الرافضات‏ ‏لتولي‏ ‏المرأة‏ ‏لمنصب‏ ‏القاضي‏ ‏في‏ ‏المستويات‏ ‏التعليمية‏ ‏الجامعية‏ ‏فأعلي‏ ‏بنسبة‏ 45% ‏وكذلك‏ ‏رفض‏ ‏الإناث‏ ‏في‏ ‏المستويات‏ ‏الاقتصادية‏ ‏المرتفعة‏ ‏والمتوسطة‏ ‏بنسبة‏ 37% ‏ـ‏ 31% ‏علي‏ ‏التوالي‏ ‏لمنصب‏ ‏تولي‏ ‏المرأة‏ ‏لمنصب‏ ‏القضاء‏.‏
وتشير‏ ‏نتائج‏ ‏الاستطلاع‏ ‏لسنة‏ 2010 ‏أيضا‏ ‏إلي‏ ‏اتجاه‏ ‏أكثر‏ ‏ايجابية‏ ‏إزاء‏ ‏قضية‏ ‏المشاركة‏ ‏السياسية‏ ‏للمرأة‏ ‏حيث‏ ‏أيد‏ ‏الذكور‏ ‏ذلك‏ ‏بنسبة‏ 67% ‏كما‏ ‏أيدت‏ ‏النساء‏ ‏القضية‏ ‏بنسبة‏ 87% ‏حيث‏ ‏يري‏ ‏الجانبان‏ ‏أهمية‏ ‏مشاركة‏ ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏السياسية‏ ‏ولكن‏ ‏إذا‏ ‏قارنا‏ ‏هذه‏ ‏النسبة‏ ‏بنتائج‏ ‏الاستطلاعات‏ ‏السابقة‏ ‏منذ‏ ‏عام‏ 2009 ‏حول‏ ‏نفس‏ ‏الموضوع‏ ‏نجد‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏حوالي‏ 10% ‏أقل‏ ‏في‏ ‏نسبة‏ ‏المؤيدين‏ ‏للمشاركة‏ ‏السياسية‏ ‏للمرأة‏ ‏عن‏ ‏عام‏ 2010 ‏سواء‏ ‏بين‏ ‏الذكور‏ ‏أو‏ ‏الإناث‏.‏


ومن‏ ‏ناحية‏ ‏أخري‏ ‏أبرزت‏ ‏دراسة‏ ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏استطلاع‏ ‏بعنوان‏ (‏النساء‏ ‏في‏ ‏مكان‏ ‏العمل‏ ‏في‏ ‏منطقة‏ ‏الشرق‏ ‏الأوسط‏) ‏مدي‏ ‏أهمية‏ ‏العمل‏ ‏في‏ ‏شعور‏ ‏النساء‏ ‏بدورهن‏ ‏في‏ ‏المجتمع‏ ‏ومدي‏ ‏فهم‏ ‏المرأة‏ ‏لدورها‏ ‏في‏ ‏مكان‏ ‏العمل‏ ‏وسلوكها‏ ‏وخبرتها‏ ‏ورضاها‏ ‏عن‏ ‏وظيفتها‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏عدة‏ ‏عوامل‏ ‏مرتبطة‏ ‏بمكان‏ ‏العمل‏ ‏وخصوصا‏ ‏المعاملة‏ ‏التي‏ ‏تلقاها‏ ‏مقارنة‏ ‏مع‏ ‏زملائها‏ ‏من‏ ‏الرجال‏.‏
وتوضح‏ ‏نتائج‏ ‏الدراسة‏ ‏التي‏ ‏أجرتها‏ ‏منظمة‏ ‏الأسكو‏ ‏المنظمة‏ ‏العربية‏ ‏للعلوم‏ ‏والتكنولوجيا‏ ‏أن‏ ‏نسبة‏ ‏عمل‏ ‏المرأة‏ ‏في‏ ‏الاقتصاد‏ ‏العشوائي‏ ‏غير‏ ‏المنظم‏ ‏بلغت‏ 43% ‏في‏ ‏مصر‏ ‏وأن‏ ‏أهم‏ ‏المجالات‏ ‏التي‏ ‏تعمل‏ ‏فيها‏ ‏النساء‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏القطاع‏ ‏هي‏ ‏بيع‏ ‏الحلوي‏ ‏والسجائر‏ ‏والمناديل‏ ‏الورقية‏ ‏والآيات‏ ‏القرآنية‏ ‏في‏ ‏وسائل‏ ‏المواصلات‏ ‏كما‏ ‏تزاول‏ ‏المرأة‏ ‏عملها‏ ‏داخل‏ ‏بيتها‏ ‏أو‏ ‏خارجه‏ ‏ذلك‏ ‏لأن‏ ‏بإمكانها‏ ‏بيع‏ ‏الخضر‏ ‏والحلوي‏ ‏في‏ ‏الأحياء‏ ‏الشعبية‏ ‏بجوار‏ ‏الباب‏ ‏الخارجي‏ ‏للمنزل‏ ‏للجيران‏.‏

وأكدت‏ ‏الدراسة‏ ‏أن‏ 80% ‏من‏ ‏النساء‏ ‏في‏ ‏القطاع‏ ‏العشوائي‏ ‏متزوجات‏ ‏مما‏ ‏يدل‏ ‏علي‏ ‏أن‏ ‏توفير‏ ‏نفقات‏ ‏الأسرة‏ ‏هو‏ ‏الدافع‏ ‏الوحيد‏ ‏للعمل‏ ‏ونصف‏ ‏هؤلاء‏ ‏النساء‏ ‏أميات‏ ‏حيث‏ ‏تصل‏ ‏نسبة‏ ‏الأمية‏ ‏بينهن‏ ‏إلي‏ 90%.‏

ومن‏ ‏الواضح‏ ‏أن‏ ‏عمل‏ ‏المرأة‏ ‏يزيد‏ ‏من‏ ‏قيمتها‏ ‏ودورها‏ ‏في‏ ‏الأسرة‏, ‏حيث‏ ‏يشير‏  ‏استطلاع‏ ‏الرأي‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ 51% ‏من‏ ‏النساء‏ ‏يشعرن‏ ‏أن‏ ‏التقدير‏ ‏في‏ ‏مكان‏ ‏العمل‏ ‏قائمة‏ ‏علي‏ ‏الجدارة‏ ‏والاستحقاق‏ ‏ونسبة‏ 15% ‏يزعمن‏ ‏أن‏ ‏الرجال‏ ‏يتمتعون‏ ‏بتقدير‏ ‏أعلي‏ ‏ولكن‏ ‏معظم‏ ‏النساء‏ ‏في‏ ‏الدراسة‏ ‏يشعرن‏ ‏بالرضا‏ ‏عن‏ ‏أعمالهن‏, ‏وأن‏ ‏أهم‏ ‏الدوافع‏ ‏التي‏ ‏تدفع‏ ‏المرأة‏ ‏لتغيير‏ ‏عملها‏ ‏هي‏ ‏الراتب‏ ‏الأعلي‏ ‏بنسبة‏ 77%, ‏فرص‏ ‏أفضل‏ ‏للتطور‏ ‏المهني‏ ‏بنسبة‏ 55% ‏ـ‏ ‏الحصول‏ ‏علي‏ ‏منصب‏ ‏أعلي‏ ‏بنسبة‏ 30%.‏

 
 
 
 
 

أضف تعليق


كود امني
تحديث