Follow Lingeriepedia On Facebook Follow Lingeriepedia On Twitter

الولادة الطبيعيه لا تزال الاكثر تفضيلا عند اغلب النساء

علي‏ ‏الرغم‏ ‏من‏ ‏التطورات‏ ‏التكنولوجية‏ ‏الهائلة‏ ‏في‏ ‏عالم‏ ‏الولادة‏ ‏حيث‏ ‏يمكن‏ ‏معالجة‏ ‏العديد‏ ‏من‏ ‏الأشياء‏ ‏بسرعة‏ ‏أكبر‏ ‏مما‏ ‏كانت‏ ‏عليه‏, ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏لم‏ ‏تؤثر‏ ‏هذه‏ ‏التطورات‏ ‏بأي‏ ‏حال‏ ‏علي‏ ‏شكل‏ ‏الولادة‏ ‏وسرعة‏ ‏إجرائها‏,

‏بل‏ ‏ازداد‏ ‏الأمر‏ ‏تعقيدا‏ ‏وأصبحت‏ ‏الولادة‏ ‏تأخذ‏ ‏وقتا‏ ‏أطول‏ ‏عن‏ ‏ذي‏ ‏قبل‏ ‏هذا‏ ‏ما‏ ‏أوضحته‏ ‏الدراسة‏ ‏الأمريكية‏ ‏التي‏ ‏تقول‏ ‏إن‏ ‏ولادة‏ ‏طفل‏ ‏بصورة‏ ‏طبيعية‏ ‏ليست‏ ‏علي‏ ‏ما‏ ‏يبدو‏ ‏ضمن‏ ‏هذه‏ ‏المهام‏.‏
وقال‏ ‏باحثون‏ ‏من‏ ‏المعاهد‏ ‏القومية‏ ‏الأمريكية‏ ‏للصحة‏ ‏إن‏ ‏النساء‏ ‏الأمريكيات‏ ‏أمضين‏ ‏في‏ ‏السنوات‏ ‏الأخيرة‏ ‏في‏ ‏المخاض‏ ‏مدة‏ ‏تزيد‏ ‏ساعتين‏ ‏إلي‏ ‏ثلاث‏ ‏ساعات‏ ‏عما‏ ‏كان‏ ‏عليه‏ ‏الحال‏ ‏في‏ ‏ستينيات‏ ‏القرن‏ ‏الماضي‏. ‏وقالوا‏ ‏إن‏ ‏النتائج‏ ‏تشير‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏الأطباء‏ ‏ربما‏ ‏يتعين‏ ‏عليهم‏ ‏إعادة‏ ‏النظر‏ ‏في‏ ‏تعريف‏ ‏الولادة‏ '‏الطبيعية‏.'‏

ويقول‏ ‏الدكتور‏ ‏مصطفي‏ ‏عبد‏ ‏البر‏ ‏أستاذ‏ ‏أمراض‏ ‏النساء‏ ‏والتوليد‏ ‏بقصر‏ ‏العيني‏: ‏هذه‏ ‏الدراسة‏ ‏صحيحة‏ ‏مليون‏ ‏في‏ ‏المئة‏ ‏وذلك‏ ‏ليس‏ ‏فقط‏ ‏مدة‏ ‏المخاض‏ ‏هي‏ ‏التي‏ ‏طالت‏, ‏وإنما‏ ‏أيضا‏ ‏شهور‏ ‏الولادة‏  ‏طالت‏ ‏أيضا‏, ‏فقديما‏ ‏كانت‏ ‏الأيام‏ ‏المحددة‏ ‏التي‏ ‏تضع‏ ‏فيها‏ ‏الأم‏ ‏مولوها‏ ‏هي‏ ‏التي‏ ‏تلد‏ ‏فيها‏ ‏إنما‏ ‏الآن‏ ‏يحدث‏ ‏بعد‏ ‏انقضاء‏ ‏التسعة‏ ‏شهور‏ ‏وثلاثة‏ ‏أيام‏ ‏تطويل‏ ‏أكثر‏ ‏فنعطي‏ ‏فترة‏ 6 ‏أيام‏ ‏آخرين‏, ‏وإذا‏ ‏لم‏ ‏يحدث‏ ‏وتضع‏ ‏الطفل‏ ‏نبدأ‏ ‏بالتدخل‏ ‏القيصري‏, ‏وهذه‏ ‏الإطالة‏ ‏زادت‏ ‏في‏ ‏الآونة‏ ‏الأخيرة‏ ‏كثيرا‏ ‏فبعد‏ ‏أن‏ ‏كانت‏ ‏لا‏ ‏تمثل‏ ‏إلا‏ 3% ‏أصبحت‏ ‏الآن‏ ‏حوالي‏ 12% ‏وهذه‏ ‏نسبة‏ ‏كبيرة‏ ‏وليست‏ ‏بالقليلة‏, ‏ولكن‏ ‏حتي‏ ‏الآن‏ ‏لم‏ ‏نتوصل‏ ‏إلي‏ ‏ماهو‏ ‏سبب‏ ‏زيادة‏ ‏عدد‏ ‏الأيام‏ ‏فبدأنا‏ ‏نرجعها‏ ‏إلي‏ ‏نوعية‏ ‏الأغذية‏ ‏المطورة‏ ‏وغير‏ ‏الطبيعية‏  ‏التي‏ ‏تتغذي‏ ‏عليها‏ ‏الحامل‏ ‏ونوعية‏ ‏الأطعمة‏ ‏التي‏ ‏تتناولها‏, ‏أيضا‏ ‏كما‏ ‏نرجعها‏ ‏إلي‏ ‏طبيعة‏ ‏الحياة‏ ‏المدنية‏ ,

‏طول‏ ‏فترة‏ ‏المخاض‏ ‏عن‏ ‏ذي‏ ‏قبل‏ ‏بسبب‏ ‏الرحم‏ ‏الضعيف‏ ‏أو‏ ‏البطيء‏ ‏فتصبح‏ ‏قوة‏ ‏الرحم‏ ‏مرتخية‏ ‏وهذا‏ ‏لا‏ ‏يعطي‏ ‏ألم‏ ‏الولادة‏ ‏أو‏ ‏مايطلق‏ ‏عليه‏ (‏بالطلق‏) ‏وعندما‏ ‏تأتي‏ ‏آلام‏ ‏المخاض‏ ‏تكون‏ ‏الانقباضات‏ ‏غير‏ ‏قوية‏ ‏مما‏ ‏يبطئ‏ ‏من‏ ‏عملية‏ ‏الولادة‏ ‏ولذلك‏ ‏حاولنا‏ ‏عزل‏ ‏نوعية‏ ‏أطعمة‏ ‏معينة‏ ‏ونجعل‏ ‏السيدات‏ ‏يتبعن‏ ‏قواعد‏ ‏معينة‏ ‏ولكن‏ ‏لم‏ ‏يتثن‏ ‏لنا‏ ‏معرفة‏ ‏السبب‏ ‏ولكن‏ ‏بدأنا‏ ‏نرجعها‏ ‏بشكل‏ ‏رئيسي‏ ‏إلي‏ ‏أسباب‏ ‏أخري‏ ‏تساهم‏ ‏بشكل‏ ‏كبير‏ ‏علي‏ ‏طبيعة‏ ‏الولادة‏ ‏منها‏ ‏الأنيميا‏ ‏ونقص‏ ‏الحديد‏ ‏وهناك‏ ‏بعض‏ ‏العوامل‏ ‏في‏ ‏نقص‏ ‏الشفرات‏ ‏الغذائية‏ ‏الأخري‏ ‏والتي‏ ‏تساعد‏ ‏علي‏ ‏انقباضات‏ ‏الرحم‏, ‏مثل‏ ‏الكالسيوم‏, ‏فنندهش‏ ‏لزيادة‏ ‏النسبة‏ ‏ولا‏ ‏داعي‏ ‏للدهشة‏ ‏وذلك‏ ‏لأن‏ ‏قديما‏ ‏كانت‏ ‏السيدات‏ ‏يشربن‏ ‏إما‏ ‏لبنا‏ ‏أو‏ ‏عصيرا‏ ‏أو‏ ‏مياها‏, ‏أما‏ ‏الآن‏ ‏فالسيدات‏ ‏يشربن‏  ‏بيبسي‏ ‏أو‏ ‏كوكاكولا‏ ‏أو‏ ‏فانتا‏ ‏أو‏ ‏سفن‏ ‏أب‏ ‏فلا‏ ‏تأخذ‏ ‏الكالسيوم‏ ‏الكافي‏ ‏لعملية‏ ‏انقباض‏ ‏الرحم‏,‏

أيضا‏ ‏نوعية‏ ‏اللبن‏ ‏التي‏ ‏نشربها‏ ‏غير‏ ‏طبيعية‏ ‏بالمرة‏ ‏فهي‏ ‏لم‏ ‏تعد‏ ‏كما‏ ‏كانت‏ ‏قديما‏ ‏فالحياة‏ ‏قديما‏ ‏كانت‏ ‏صحية‏ ‏أكثر‏, ‏أيضا‏ ‏نقص‏ ‏الحديد‏ ‏لأن‏ ‏طبيعة‏ ‏الغذاء‏ ‏الآن‏ ‏أصبحت‏ ‏تعتمد‏ ‏علي‏ ‏الفاست‏ ‏فود‏ ‏أو‏ ‏مايسمي‏ ‏بالوجبات‏ ‏السريعة‏ ‏أضف‏ ‏إليه‏ ‏عاملا‏ ‏مهما‏ ‏للغاية‏ ‏وهي‏ ‏الرياضة‏ ‏لأن‏ ‏قديما‏ ‏كانت‏ ‏الأمهات‏ ‏يمشين‏ ‏كثيرا‏ ‏فمنهن‏ ‏من‏ ‏كانت‏ ‏تعمل‏ ‏سواء‏ ‏في‏ ‏القري‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏المدن‏ ‏فكانت‏ ‏حركاتهن‏ ‏زائدة‏ ‏للغاية‏ ‏وكان‏ ‏هذا‏ ‏يسهل‏ ‏لديهن‏ ‏مهمة‏ ‏الولادة‏ ‏للغاية‏ ‏وكان‏ ‏يجعلها‏ ‏أكثر‏ ‏أمانا‏ ‏كما‏ ‏يجعلها‏ ‏تتم‏ ‏في‏ ‏الوقت‏ ‏المحدد‏ ‏لها‏ ‏أما‏ ‏الآن‏ ‏في‏ ‏الحياة‏ ‏المدنية‏ ‏لم‏ ‏تعد‏ ‏تسمح‏ ‏بذلك‏ ‏فالكل‏ ‏أصبح‏ ‏يمتلك‏ ‏سيارة‏ ‏فلا‏ ‏وقت‏ ‏للمشي‏ ‏الآن‏.‏

هناك‏ ‏أيضا‏ ‏نقطة‏ ‏في‏ ‏غاية‏ ‏الأهمية‏ ‏والتي‏ ‏تزيد‏ ‏من‏ ‏وقت‏ ‏الولادة‏ ‏وهي‏ ‏المخدر‏ ‏النصفي‏ ‏وذلك‏ ‏لأنه‏ ‏يبطئ‏ ‏من‏ ‏عملية‏ ‏الولادة‏ ‏فعندما‏ ‏تشعر‏ ‏الأم‏ ‏الحامل‏ ‏بألم‏ ‏الولادة‏ ‏الشديد‏ ‏يجعل‏ ‏لديها‏ ‏دافعا‏ ‏كبيرا‏ ‏في‏ ‏دفع‏ ‏الطفل‏ ‏للخارج‏ ‏مما‏ ‏يساعد‏ ‏الأطباء‏ ‏علي‏ ‏سهولة‏ ‏سحب‏ ‏الطفل‏ ‏أما‏ ‏عندما‏ ‏تأخذ‏ ‏الأم‏ ‏مايسمي‏ ‏بالطلق‏ ‏الصناعي‏ ‏إذا‏ ‏لم‏ ‏تشعر‏ ‏بألم‏ ‏وإذا‏ ‏أخذت‏ ‏نوعا‏ ‏من‏ ‏المخدر‏ ‏النصفي‏ ‏هذا‏ ‏لا‏ ‏يجعلها‏ ‏تشعر‏ ‏بالألم‏ ‏مما‏ ‏لا‏ ‏يجعل‏ ‏لها‏ ‏دافعا‏ ‏ورغبة‏ ‏في‏ ‏إخراج‏ ‏الجنين‏ ‏للخارج‏ ‏مما‏ ‏يزيد‏ ‏من‏ ‏وقت‏ ‏الولادة‏ ‏نفسها‏ ‏وبذلك‏ ‏فهو‏ ‏يطيل‏ ‏من‏ ‏الفترة‏.‏

أيضا‏ ‏انتشار‏ ‏نسب‏ ‏الولادة‏ ‏القيصرية‏ ‏مؤخرا‏ ‏بشكل‏ ‏واسع‏ ‏عن‏ ‏زمان‏ ‏وذلك‏ ‏يعود‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏الطفل‏ ‏قديما‏ ‏في‏ ‏الولادات‏ ‏القيصرية‏ ‏لم‏ ‏يكن‏ ‏يصل‏ ‏له‏ ‏الأكسجين‏ ‏بشكل‏ ‏سليم‏ ‏فيولد‏ ‏لديه‏ ‏نوع‏ ‏من‏ ‏أنواع‏ ‏التخلف‏ ‏أو‏ ‏إعاقة‏ ‏معينة‏ ‏أو‏ ‏إصابة‏ ‏في‏ ‏الأعصاب‏ ‏وتأخر‏ ‏في‏ ‏النمو‏ ‏العقلي‏ ‏بعد‏ ‏ذلك‏ ‏في‏ ‏مراحل‏ ‏حياته‏, ‏لكن‏ ‏الآن‏ ‏يستطيع‏ ‏الطبيب‏ ‏بمهنية‏ ‏أن‏ ‏يحدد‏ ‏ما‏ ‏إذ‏ ‏كانت‏ ‏هذه‏ ‏الولادة‏ ‏تصلح‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏طبيعية‏ ‏أم‏ ‏تكون‏ ‏قيصرية‏ ‏فأصبحت‏ ‏نسبة‏ ‏القيصرية‏ ‏الآن‏ 25% ‏أي‏ ‏بنسبة‏ ‏مايعادل‏ 3:1 ‏والجدير‏ ‏بالذكر‏ ‏أن‏ ‏نفس‏ ‏النسبة‏ ‏بمصر‏ ‏هي‏ ‏نفس‏ ‏النسبة‏ ‏بالضبط‏ ‏في‏ ‏أمريكا‏.‏
‏ ‏ولكن‏ ‏من‏ ‏جهة‏ ‏أخري‏ ‏أصبحت‏ ‏الولادة‏ ‏الطبيعية‏ ‏أكثر‏ ‏مرونة‏ ‏وسهولة‏ ‏عن‏ ‏السابق‏ ‏بتطور‏ ‏المضادات‏ ‏الحيوية‏ ‏والجراحات‏ ‏الحديثة‏, ‏فالآن‏ ‏لا‏ ‏يصاحبها‏ ‏خطر‏ ‏مثلما‏ ‏كان‏ ‏قديما‏ ‏وفي‏ ‏الوقت‏ ‏الحالي‏ ‏لم‏ ‏يعد‏ ‏يسمح‏ ‏السيدات‏ ‏بالولادة‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏خمس‏ ‏مرات‏.‏

ويعلق‏ ‏الدكتور‏ ‏هشام‏ ‏مصيلحي‏ ‏مدير‏ ‏عام‏ ‏مستشفي‏ ‏الجلاء‏ ‏سابقا‏ ‏واستشاري‏ ‏النساء‏ ‏والتوليد‏ ‏ورئيس‏ ‏وحدة‏ ‏الخصوبة‏ ‏بمستشفي‏ ‏الجلاء‏ ‏التعليمي‏ ‏أن‏ ‏عملية‏ ‏الولادة‏ ‏تستغرق‏ ‏ثلاث‏ ‏مراحل‏ ‏بداية‏ ‏من‏ ‏باطن‏ ‏الرحم‏ ‏مرورا‏ ‏بأن‏ ‏يصل‏ ‏الجنين‏ ‏إلي‏ ‏عنق‏ ‏الرحم‏ ‏وافتتاح‏ ‏الرحم‏, ‏المرحلة‏ ‏الثانية‏ : ‏خروج‏ ‏الجنين‏ ‏والمرحلة‏ ‏الثالثة‏ ‏هي‏ ‏خروج‏ ‏المشيمة‏ ‏وانقباضات‏ ‏الرحم‏ ‏التي‏ ‏تسبب‏ ‏انتهاء‏ ‏حالة‏ ‏الولادة‏ ‏تماما‏, ‏وهذا‏ ‏الوقت‏ ‏يختلف‏ ‏تبعا‏ ‏لطبيعة‏ ‏الجنين‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏هو‏ ‏الطفل‏ ‏الأول‏ ‏أو‏ ‏الطفل‏ ‏الثاني‏ ‏أو‏ ‏الثالث‏, ‏لأن‏ ‏الطفل‏ ‏الأول‏ ‏يأخذ‏ ‏وقتا‏ ‏أطول‏ ‏لأن‏ ‏حينها‏ ‏يكون‏ ‏الحوض‏ ‏غير‏ ‏مدرب‏ ‏علي‏ ‏الولادة‏ ‏فيأخذ‏ ‏حوالي‏ ‏من‏ 12 ‏إلي‏ 18‏ساعة‏ ‏أما‏ ‏في‏ ‏الولادات‏ ‏المتكررة‏ ‏فنحاول‏ ‏أن‏ ‏نجعلها‏ ‏تأخذ‏ ‏من‏ 6: 10 ‏ساعات‏,

‏ثم‏ ‏إننا‏ ‏منذ‏ ‏فترة‏ ‏كنا‏ ‏نعتمد‏ ‏الولادة‏ ‏الطبيعية‏ ‏وانقباضات‏ ‏الرحم‏ ‏ب‏24 ‏ساعة‏ ‏ولكن‏ ‏الآن‏ ‏نعتمد‏ ‏انقباضات‏ ‏الرحم‏ ‏قبلها‏ ‏بـ‏12 ‏ساعة‏, ‏فلم‏ ‏يعد‏ ‏لدينا‏ ‏مشكلة‏ ‏في‏ ‏الانتظار‏ ‏مدة‏ ‏أطول‏ ‏في‏ ‏الولادة‏ ‏لوجود‏ ‏التقنيات‏ ‏الحديثة‏ ‏التي‏ ‏تجعل‏ ‏الطبيب‏ ‏علي‏ ‏علم‏ ‏دائم‏ ‏بأن‏ ‏أي‏ ‏مرحلة‏ ‏وصلت‏ ‏الحامل‏, ‏والآن‏ ‏ومع‏ ‏استخدم‏ ‏التقنيات‏ ‏الحديثة‏ ‏في‏ ‏إزالة‏ ‏الألم‏ ‏مثلما‏ ‏يسمي‏ ‏بالولادة‏ ‏بدون‏ ‏ألم‏ ‏وهي‏ ‏عبارة‏ ‏عن‏ ‏مواد‏ ‏معينة‏ ‏يتم‏ ‏حقنها‏ ‏في‏ ‏ظهر‏ ‏المريضة‏ ‏في‏ ‏الأعصاب‏ ‏التي‏ ‏تنقل‏ ‏علي‏ ‏الرحم‏ ‏وهو‏ (‏الأبيدورال‏) ‏ويكون‏ ‏خارج‏ ‏السائل‏ ‏الذي‏ ‏يحيط‏ ‏بالحبل‏ ‏الشوكي‏ ‏وهي‏ ‏مواد‏ ‏مخدرة‏ ‏فهي‏ ‏لا‏ ‏تمنع‏ ‏الانقباضات‏ ‏الرحمية‏ ‏ولكنها‏ ‏تمنع‏ ‏الألم‏ ‏المصاحب‏ ‏للانقباضات‏ ‏الرحمية‏,

‏وأود‏ ‏أن‏ ‏أوضح‏ ‏هنا‏ ‏أن‏ ‏الطلق‏ ‏الصناعي‏ ‏يبطئ‏ ‏من‏ ‏عملية‏ ‏الولادة‏ ‏لأن‏ ‏هناك‏ ‏مرحلة‏ ‏ماقبل‏ ‏الولادة‏ ‏تسمي‏ '‏مرحلة‏ ‏ماقبل‏ ‏الولادة‏ ‏النشطة‏' ‏وهي‏ ‏بداية‏ ‏الانقباضات‏ ‏المحسوسة‏ ‏للأم‏ ‏وهي‏ ‏عند‏ ‏إعطاء‏ ‏الأم‏ ‏بعض‏ ‏العقاقير‏ ‏سواء‏ ‏في‏ ‏الجهاز‏ ‏التناسلي‏ ‏أو‏ ‏أي‏ ‏طريقة‏ ‏أخري‏ ‏فتأخذ‏ ‏فترة‏ ‏أطول‏ ‏لحث‏ ‏الولادة‏ ‏وتكون‏ ‏نسبة‏ ‏الولادة‏ ‏الطبيعية‏ ‏فيها‏ ‏أعلي‏, ‏خصوصا‏ ‏أن‏ ‏الولادات‏ ‏القيصرية‏ ‏في‏ ‏الفترة‏ ‏الأخيرة‏ ‏ازدادت‏ ‏بشكل‏ ‏كبير‏ ‏خصوصا‏ ‏في‏ ‏الدول‏ ‏المتقدمة‏ ‏الأوروبية‏ ‏والأمريكية‏ ‏اعتمادا‏ ‏علي‏ ‏أساس‏ ‏تسويق‏ ‏أن‏ ‏الولادة‏ ‏القيصرية‏ ‏تكون‏ ‏أفضل‏ ‏للأم‏ ‏من‏ ‏ناحية‏ ‏الحفاظ‏ ‏علي‏ ‏الأنسجة‏ ‏الخاصة‏ ‏بالجهاز‏ ‏التناسلي‏,

‏وهذا‏ ‏ما‏ ‏نتجنبه‏ ‏الآن‏ ‏في‏ ‏الولادة‏ ‏الطبيعية‏ ‏بأن‏ ‏نجعل‏ ‏الأم‏ ‏تقوم‏ ‏بعمل‏ ‏علاج‏ ‏طبيعي‏ ‏وتمارين‏ ‏للجهاز‏ ‏التناسلي‏ ‏لتحافظ‏ ‏علي‏ ‏عضلات‏ ‏الجهاز‏ ‏التناسلي‏ ‏من‏ ‏الإرهاق‏ ‏والارتخاء‏ ‏مما‏ ‏لا‏ ‏يسمح‏ ‏بحدوث‏ ‏مشاكل‏ ‏علي‏ ‏المدي‏ ‏الطويل‏, ‏مثلما‏ ‏يقال‏ ‏في‏ ‏الجهاز‏ ‏التناسلي‏ ‏أو‏ ‏في‏ ‏العلاقة‏ ‏الزوجية‏ ‏وبالتالي‏ ‏بدأ‏ ‏الإقبال‏ ‏من‏ ‏جديد‏ ‏علي‏ ‏الولادة‏ ‏الطبيعية‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏ازدادت‏ ‏الولادات‏ ‏القيصرية‏ ‏ونسبتها‏ ‏ارتفعت‏ ‏إلي‏ 25% ‏في‏ ‏المستشفيات‏ ‏الحكومية‏ ‏وفي‏ ‏المستشفيات‏ ‏الخاصة‏ ‏حوالي‏ 40% ‏لأن‏ ‏الطبيب‏ ‏يكون‏ ‏حذرا‏ ‏جدا‏ ‏في‏ ‏ألا‏ ‏تحدث‏ ‏مشاكل‏ ‏للجنين‏ ‏أو‏ ‏الأم‏،

‏ولكن‏ ‏بدأت‏ ‏هذه‏ ‏النسب‏ ‏في‏ ‏التراجع‏ ‏لأن‏ ‏الولادات‏ ‏الطبيعية‏ ‏أكثر‏ ‏أمانا‏ ‏علي‏ ‏متابعة‏ ‏الطفل‏ ‏والأم‏, ‏وسبب‏ ‏تفاوت‏ ‏النسبة‏ ‏بين‏ ‏المستشفيات‏ ‏الخاصة‏ ‏والحكومية‏ ‏أن‏ ‏الطبيب‏ ‏الكبير‏ ‏يكون‏ ‏قلقا‏ ‏ومتخوفا‏ ‏علي‏ ‏سمعته‏ ‏من‏ ‏أي‏ ‏مشكلة‏ ‏قد‏ ‏تحدث‏ ‏فيكون‏ ‏تفكيره‏ ‏أقرب‏ ‏إلي‏ ‏القيصرية‏ ‏بعكس‏ ‏المستشفيات‏ ‏الحكومية‏ ‏والتعليمية‏ ‏التي‏ ‏بها‏ ‏جزء‏ ‏تعليمي‏ ‏وبها‏ ‏أطباء‏    ‏علي‏ ‏درجة‏ ‏كبيرة‏ ‏من‏ ‏الخبرة‏. ‏
في‏ ‏الفترة‏ ‏الماضية‏ ‏كانت‏ ‏هناك‏ ‏زيادة‏ ‏فائقة‏ ‏في‏ ‏الولادة‏ ‏القيصرية‏ ‏بمعدل‏ ‏غير‏ ‏طبيعي‏ ‏لدرجة‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏الأماكن‏ ‏في‏ ‏أمريكا‏ ‏كانت‏ ‏تقول‏ '‏لكي‏ ‏تحافظ‏ ‏علي‏ ‏حياتك‏ ‏الزوجية‏ ‏والجنسية‏ ‏قم‏ ‏بعمل‏ ‏ولادة‏ ‏قيصرية‏ ‏لكي‏ ‏لا‏ ‏تتعرض‏ ‏عضلات‏ ‏الجهاز‏ ‏التناسلي‏ ‏للتهتك‏' ‏وهذه‏ ‏تكون‏ ‏حقيقة‏ ‏في‏ ‏حالة‏ ‏واحدة‏ ‏عندما‏ ‏يكون‏ ‏الطبيب‏ ‏غير‏ ‏واع‏ ‏بكل‏ ‏متطلبات‏ ‏الولادة‏ ‏الطبيعية‏ ‏والتمارين‏ ‏التي‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏تقوم‏ ‏بها‏ ‏السيدة‏ ‏الحامل‏ ‏التي‏ ‏تجري‏ ‏للبطن‏ ‏وعضلات‏ ‏الحوض‏ ‏بعد‏ ‏الولادة‏ ‏ولكن‏ ‏الآن‏ ‏تتوافر‏ ‏كل‏ ‏درجات‏ ‏العناية‏ ‏الفائقة‏ ‏بالأم‏ ‏التي‏ ‏تلد‏ ‏طبيعيا‏ ‏عن‏ ‏طريق‏ ‏تمارينها‏ ‏علي‏ ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏عكس‏ ‏ماكان‏ ‏يحدث‏ ‏قديما‏ ‏من‏ ‏عادات‏ ‏خاطئة‏ ‏للغاية‏ ‏مثل‏ ‏عندما‏ ‏تضع‏ ‏الأم‏ ‏جنينها‏ ‏كانت‏ ‏تلبس‏ ‏مايسمي‏ ‏بـ‏'‏الكورسيه‏' ‏لرجوع‏ ‏البطن‏ ‏لطبيعته‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏ ‏وهذا‏ ‏خاطئ‏ ‏ومضر‏ ‏للغاية‏ ‏بصحة‏ ‏الأم‏ .‏

نأتي‏ ‏لنقطة‏ ‏المخدر‏ ‏النصفي‏ ‏فهناك‏ ‏نوعان‏ ‏للمخدر‏ ‏النوع‏ ‏الأول‏ ‏الذي‏ ‏أشرنا‏ ‏إليه‏ ‏وهو‏ '‏الأبيدورال‏' ‏وهو‏ ‏الولادة‏ ‏بدون‏ ‏ألم‏, ‏والذي‏ ‏يعطي‏ ‏في‏ ‏ظهر‏ ‏الأم‏ ‏في‏ ‏العصب‏ ‏الموصل‏ ‏للرحم‏ ‏وميزة‏ ‏هذا‏ ‏المخدر‏ ‏أنه‏ ‏يجعل‏ ‏الأم‏ ‏علي‏ ‏دراية‏ ‏بكل‏ ‏ما‏ ‏يحدث‏ ‏حولها‏ ‏وأثناء‏ ‏توليدها‏ ‏وتكون‏ ‏علي‏ ‏تواصل‏ ‏مع‏ ‏الطبيب‏ ‏أثناء‏ ‏الولادة‏ ‏وواعية‏ ‏وتري‏ ‏الطفل‏ ‏وهو‏ ‏يخرج‏, ‏والنوع‏ ‏الثاني‏ ‏هو‏ ‏المخدر‏ ‏النصفي‏ ‏يدخل‏ ‏داخل‏ ‏السائل‏ ‏الموجود‏ ‏داخل‏ ‏الأعصاب‏ ‏بالعمود‏ ‏الفقري‏ ‏ويكون‏ ‏مصاحبا‏ ‏لصداع‏ ‏شديد‏, ‏والآن‏ ‏يستخدم‏ ‏في‏ ‏العمليات‏ ‏إما‏ ‏بنج‏ ‏كلي‏ ‏أو‏ ‏نصفي‏ ‏والآن‏ ‏يستخدم‏ ‏في‏ ‏البنج‏ ‏إبر‏ ‏ذات‏ ‏سمك‏ ‏رفيع‏ ‏للغاية‏ ‏بحيث‏ ‏تقلل‏ ‏من‏ ‏الصداع‏ ‏الشديد‏ ‏المصاحب‏ ‏للولادة‏.‏

يحدد‏ ‏الطبيب‏ ‏للأم‏ ‏الولادة‏ ‏الطبيعية‏ ‏ولكن‏ ‏إذا‏ ‏شعر‏ ‏الطبيب‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏خطرا‏ ‏علي‏ ‏الأم‏ ‏أو‏ ‏الطفل‏ ‏فيحولها‏ ‏إلي‏ ‏ولادة‏ ‏قيصرية‏ ‏فورا‏ ‏لإنقاذ‏ ‏الأم‏ ‏والجنين‏ ‏من‏ ‏أي‏ ‏أخطار‏ ‏محتملة‏, ‏وكنا‏ ‏قديما‏ ‏نقوم‏ ‏بعمل‏ ‏ما‏ ‏يسمي‏ ‏باختبار‏ ‏زيت‏ ‏الخروع‏, ‏وهناك‏ ‏بعض‏ ‏الأكلات‏ ‏التي‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏تسبب‏ ‏انقباضات‏ ‏الرحم‏ ‏مثل‏ ‏الشطة‏ ‏والمواد‏ ‏الحارة‏ ‏والتي‏ ‏تجعل‏ ‏الأمعاء‏ ‏تتحرك‏ ‏بطريقة‏ ‏أسرع‏ ‏مما‏ ‏يسرع‏ ‏من‏ ‏عملية‏ ‏الولادة‏, ‏ولكننا‏ ‏لا‏ ‏نعتمد‏ ‏علي‏ ‏هذه‏ ‏الأكلات‏, ‏نعتمد‏ ‏علي‏ ‏الأدوية‏ ‏لأننا‏ ‏نعرف‏ ‏كمية‏ ‏الجرعة‏ ‏وآثارها‏ ‏الجانبية‏, ‏أما‏ ‏بالنسبة‏ ‏للأغلبية‏ ‏من‏ ‏مرضي‏ ‏السكر‏ ‏فيلدون‏ ‏ولادات‏ ‏قيصرية‏ ‏وذلك‏ ‏نظرا‏ ‏لكبر‏ ‏حجم‏ ‏الجنين‏ ‏وأنسجته‏ ‏تكون‏ ‏أضعف‏ ‏أضف‏ ‏إليه‏ ‏أن‏ ‏السكر‏ ‏لدي‏ ‏الأم‏ ‏يكون‏ ‏غير‏ ‏مضبوط‏ .‏

من‏ ‏جانبه‏ ‏يري‏ ‏الدكتور‏ ‏رؤؤف‏ ‏الشامي‏ ‏كبير‏ ‏أخصائيي‏ ‏النساء‏ ‏والولادة‏ ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏الرأي‏ ‏غير‏ ‏صحيح‏ ‏بل‏ ‏علي‏ ‏العكس‏ ‏تماما‏, ‏فمع‏ ‏التقنية‏ ‏العالية‏ ‏بالتحاليل‏ ‏والسونار‏ ‏الموجودة‏ ‏في‏ ‏العيادات‏ ‏باختلافها‏ ‏سواء‏ ‏سونار‏ ‏ثلاثي‏ ‏الأبعاد‏ ‏أو‏ ‏رباعي‏ ‏الأبعاد‏, ‏تقلصت‏ ‏ساعات‏ ‏الولادة‏ ‏عن‏ ‏ذي‏ ‏قبل‏, ‏فالولادة‏ ‏لها‏ ‏توقيت‏ ‏طبيعي‏ ‏بدون‏ ‏تطويل‏,  ‏وعندما‏ ‏يتأخر‏ ‏فتح‏ ‏العنق‏ ‏لدي‏ ‏بعض‏ ‏السيدات‏ ‏أو‏ ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏حجم‏ ‏دماغ‏ ‏الطفل‏ ‏كبيرا‏ ‏فإن‏ ‏ذلك‏ ‏يؤخر‏ ‏عملية‏ ‏الولادة‏ ‏مما‏ ‏يجعل‏ ‏التدخل‏ ‏القيصري‏ ‏ضروريا‏ ‏للغاية‏ ‏لإنقاذ‏ ‏الطفل‏ ‏والأم‏, ‏فمتابعة‏ ‏الحمل‏ ‏من‏ ‏أول‏ ‏يوم‏ ‏إلي‏ ‏الشهر‏ ‏التاسع‏ ‏تجعلنا‏ ‏نكتشف‏ ‏الأمراض‏ ‏مبكرا‏ ‏من‏ ‏ضغط‏ ‏وسكر‏ ‏وغيرهما‏ ‏وهذا‏ ‏يجعلك‏ ‏تحدد‏ ‏نوع‏ ‏الولادة‏ ‏إذا‏ ‏كانت‏ ‏قيصرية‏ ‏أو‏ ‏طبيعية‏ ‏لتخرج‏ ‏بالأم‏ ‏إلي‏ ‏بر‏ ‏الأمان‏.‏

أما‏ ‏موضوع‏ ‏الطلق‏ ‏الصناعي‏ ‏فهذا‏ ‏لا‏ ‏خلاف‏ ‏عليه‏ ‏فهو‏ ‏يستخدم‏ ‏عندما‏ ‏لا‏ ‏تشعر‏ ‏الأم‏ ‏بألم‏ ‏الولادة‏ ‏وقد‏ ‏تجاوزت‏ ‏فترة‏ ‏الولادة‏ ‏المقررة‏ ‏لها‏ ‏هنا‏ ‏لا‏ ‏بد‏ ‏من‏ ‏التدخل‏ ‏بطلق‏ ‏صناعي‏ ‏لكن‏ ‏بشروط‏ ‏منها‏ ‏أن‏ ‏يقوم‏ ‏الطبيب‏ ‏بتقييم‏ ‏الأمر‏ ‏من‏ ‏حيث‏ ‏الحوض‏ ‏والمهبل‏ ‏وفتحة‏ ‏العنق‏ ‏وما‏ ‏إذا‏ ‏كان‏ ‏الرحم‏ ‏يستطيع‏ ‏تحمل‏ ‏الطلق‏ ‏الصناعي‏ ‏أو‏ ‏لن‏ ‏يستطيع‏ ‏تحمله‏ ‏وهنا‏ ‏تتم‏ ‏ولادتها‏ ‏بطريقة‏ ‏قيصرية‏ ‏وليست‏ ‏طبيعية‏ ‏وهنا‏ ‏لابد‏ ‏من‏ ‏الإشارة‏ ‏إلي‏ ‏أن‏ ‏الأم‏ ‏التي‏ ‏تعاني‏ ‏من‏ ‏سكر‏ ‏لابد‏ ‏من‏ ‏ولادتها‏ ‏قبل‏ ‏ميعادها‏ ‏بأسبوعين‏ ‏أو‏ ‏ثلاثة‏ ‏علي‏ ‏الأكثر‏ ‏لأن‏ ‏حجم‏ ‏الطفل‏ ‏يكون‏ ‏كبيرا‏ ‏وفي‏ ‏خطر‏ ‏علي‏ ‏الجنين‏ ‏وقبل‏ ‏تركيب‏ ‏الطلق‏ ‏الصناعي‏ ‏لابد‏ ‏أن‏ ‏يدرس‏ ‏الطبيب‏ ‏هذه‏ ‏الحالة‏ ‏سيأتي‏ ‏معها‏ ‏الطلق‏ ‏الصناعي‏ ‏بنتيجة‏ ‏أم‏ ‏لا‏.‏

 
 
 

أضف تعليق


كود امني
تحديث