Follow Lingeriepedia On Facebook Follow Lingeriepedia On Twitter
صحة المرأة صحة العائلة
صحة نفسيه رشاقه
عمليات تجميل الطب البديل
الاكثر قراءة

أشتركى فى قائمتنا البريديه

أشتركى فى قائمتنا البريديه لتصلك أخر أخبارنا

البطانه الرحميه المهاجرة مشكلة تواجه الكثير من السيدات

البطانة الرحمية المهاجرة، من الأمراض التي تقلق كثيراً من السيدات رغم أنه مرض حميد يصيب حوالي 5 إلى 10% من السيدات في مرحلة الخصوبة أي من سن حوالي 15 إلى 45 سنة، ولا يصيب الإناث قبل سن البلوغ، أو السيدات بعد سن اليأس. ويمثل المرض أكثر من 50% من النساء اللواتي يعانين من آلام شديدة ومزمنة في منطقة الحوض، في حين تكون نسبته بين 20 إلى 45% من السيدات اللواتي يعانين من تأخر في الحمل.

الدكتور أحمد عامر، استشاري أمراض النساء والولادة، يصف هذا المرض بوجود أنسجة شبيهة ببطانة الرحم في غير مكانها، ومن هنا يأتي مسمى البطانة المهاجرة. وقد توجد هذه البطانة المهاجرة في عدة مناطق كثيرة ولكن أكثرها شيوعا داخل تجويف البطن على جانبي الرحم وحول قناة فالوب والمبيضين أو عنق الرحم وفي بعض الحالات النادرة جدا وجدت أنسجة البطانة المهاجرة على الحجاب الحاجز أو داخل الرئتين.

وأعراضه تتمثل في وجود آلام مصاحبة له، ويتميز في معظم الحالات بآلام تبدأ مع بداية الدورة وتزيد بزيادة كمية الدم في الأيام التالية من الدورة، عكس ماهو شائع في حالات آلام الحيض التقلصي أو الاحتقاني الأكثر شيوعا التي تبدأ قبل أو مع نزول الدورة، وتكون أشد ما يكون في أول يوم، وتقل بالتدريج مع استمرار نزول الدم في الأيام التالية، كذلك وجود آلام أثناء العلاقة الزوجية في حالة تواجد خلايا البطانة المهاجرة حول عنق الرحم أو المهبل أو آلام أثناء التبرز إذا كانت تحيط بالمستقيم أو قناة مجرى الشرج، أو حتى آلام ونزول دم مع البول إذا كانت الأنسجة حول أو داخل المثانة. ومن الأعراض الأخرى التي تصاحب المرض تأخر الحمل حيث يمثل حوالي 70% من حالات الإصابة بالمرض، ويختلف سبب التأخير حيث يعتمد مكان وجود الأنسجة على التبعات، كما تسبب الإصابة الاكتئاب النفسي الذي قد يرجع إلى اضطرابات الهرمونات أو الشعور المستمر بالألم أو تأخر الحمل أو حتى عدم التوفيق في العلاقة الزوجية نتيجة ارتباطها بالآلام. يبقى أن نقول إن حوالي 15% ممن يصبن بالمرض لا يعانين من أي أعراض.

يقول الدكتور عامر: “هناك نظريات وفرضيات لم تثبت صحتها بشكل مؤكد منها الاستعداد الوراثي، أو الخلل الهرموني الذي قد يؤدي إلى تحويل بعض أنواع الخلايا على المبيض أو في الحوض إلى ما يشبه خلايا البطانة الرحمية. لكن أكثر الآراء تميل إلى نظرية الهجرة الفعلية للبطانة سواء عن طريق ما يسمى بالحيض المرتد أو الرجعي (حيث يعتقد برجوع دم الحيض في الأنبوبين إلى الحوض بدلا من خروجه من فتحة عنق الرحم) أو عن طريق انتقال البطانة من مكانها إلى المكان الآخر أثناء عمليات فتح البطن أو حتى أشعة الصبغة أو المنظار الرحمي فتتحرك خلايا بطانة الرحم إلى مناطق أخرى في الجسم وتلتصق بأجزاء أخرى مثل المبايض، المثانة، الأمعاء. ويعتمد التشخيص على التاريخ المرضي للمريضة الذي يرجحه شكل الآلام التي قد تعاني منها أثناء الدورة أو العلاقة الزوجية أو حتى أحيانا ما نسميه آلام الحوض المزمنة، ثم الفحص الإكلينيكي أو بالموجات الفوق صوتية للحوض.

أما طرق العلاج فتتوقف على أعراض المرض وسن المريضة، ودرجة تقدمه، وكذلك رغبة المريضة في الحمل من عدمه. ويعتبر أحد الحلول المثالية للبطانة المهاجرة هو محاولة المساعدة لحدوث الحمل، حيث تعتبر فترة التسعة أشهر للحمل وما قد يليها من فترة توقف الدورة أثناء الرضاعة فترة جيدة لحدوث ضمور في أنسجة البطانة المهاجرة، لكن هذا الحل نفسه قد يكون أصعب من علاج المرض ذاته وقد لا يتوافق مع كل الحالات، وكثيرا ما نلجأ في التحفيز على حدوث الحمل استخدام تقنية أطفال الأنابيب لتفادي مشكلات الالتصاقات وضعف التبويض المصاحبين للبطانة المهاجرة. كما يوصف العلاج الهرموني، أو الحقن التي تثبط نشاط هرمونات الغدة النخامية في المخ المسئولة عن تحفيز التبويض في المبيض، مما يتبعه من تثبيط للتبويض ووضع الرحم والمبيضين في حالة خمول تشابه ما يحدث في مرحلة سن اليأس لفترة مؤقتة. هناك أيضاً الخيار الجراحي عن طريق الليزر أو عن طريق الكي الحراري.

 
 
 

أضف تعليق


كود امني
تحديث