Follow Lingeriepedia On Facebook Follow Lingeriepedia On Twitter
أزياء وموضه فساتين زفاف و سهره
ملابس منزل و عباءات اكسسوارات
كتالوج ملابس اطفال
الاكثر قراءة

أشتركى فى قائمتنا البريديه

أشتركى فى قائمتنا البريديه لتصلك أخر أخبارنا

عبائات عفة الدباغ بلمسات انيقه تظهر فى اليوم الرابع من عروض أزياء دبى 2012

قدمت المصممة السعودية عفة الدباغ في اليوم الرابع من «أسبوع أزياء دبي» مجموعة من تصاميمها التي تميزت بالجمع بين فساتين السهرة والعباءات، وحاولت الدباغ من خلال مجموعتها التنويع وإبراز هويتها الخاصة سواء في العباءات الست أو التصاميم التي بلغ عددها ،13 فوضعت بصمتها الخاصة في الابتكار، وحرصت في المجموعة على استخدام الجرأة في مكانها الصحيح، فحافظت على العباءة رغم عناصر الموضة العصرية الواضحة فيها من جهة، كما أنها ألبست المرأة الاناقة العصرية المحتشمة في تصاميمها الخاصة بالسهرة أو حفلات الكوكتيل.

عباءات

تميزت بعض العباءات التي قدمتها الدباغ بكونها تحمل الاتساع الموحد في القصة، وتتحدد عند الخصر بواسطة حزام يجعلها تأخذ هيكل جسد المرأة، دون ان تكون ضيقة أو محددة في أماكن معينة من الجسم. وحرصت على وضع اللون الذهبي او الفضي مع الاسود، وعلى الرغم من كونها لم تقدم الا ست عباءات في المجموعة، الا انها كانت قادرة على ابراز التنوع والاختلاف في القصات، فاعتمدت التركيز على الأكمام المرتفعة عند الكتف في احدى القصات، فكانت عبارة عن قماش مثني ومرتفع عند الكتف. والجدير ذكره أن الدباغ حرصت على ايجاد قصة الأكمام هذه في الفساتين ايضا فأبرزتها في أكثر من قصة، أما الكشاكش، فقد استخدمتها لكن ليس بطريقة الطبقات التي توضع فوق بعضها بعضا في التصميم، وإنما من خلال وضع طبقة تزين أطراف العباءة الامامية، وغالبا ما تكون من قماش مختلف عن العباءة أو من قماش لامع في حال كان اسود بلون العباءة. وكان بارزا حبها للذهبي مع الأسود الذي استخدم في أكثر من تصميم، وكذلك حبها للمخمل كقماش يمكن ان يستخدم في العباءة اليومية او السهرة او يدخله التطريز الكريستالي كما يستخدم دوما عند الكثير من المصممين، ومن الملاحظ أنه على الرغم من ان الدباغ سعودية الجنسية، إلا أنها تبدو بعيدة عن التأثير الخليجي لجهة الكريستال وحب استخدامه للتعبير عن الفخامة، فهي تستخدم الفخامة بأسلوب مختلف يظهر من خلال تفاصيل القصة والاقمشة والرقي في القطعة.

 

ألوان

أما تصاميم السهرة أو حفلات الكوكتيل التي قدمتها الدباغ، والتي هي بعيدة عن التكلف، فقد تنوعت في ألوانها وقصاتها وكذلك أقمشتها، رغم أنه يمكن القول إنها تميزت بسمة الاحتشام وكذلك البساطة. وحرصت الدباغ التي قدمت 13 تصميما منها على أن تستخدم القصات التي تعتمد على التفاف الأقمشة على بعضها من الوسط وإلى الجانبين، في أكثر من تصميم، إذ استخدمته في تصميم قصير تحته سروال ضيق، فيما استخدمته أيضا مع التنورة، كما اعتمدت هذه التقنية أيضا من الأمام في بعض القصات، فكانت تتدلى الاقمشة من منطقة الصدر وحتى الخصر، وقد اعتمدت الدباغ في الفساتين على اسلوب الكشاكش نفسه التي كانت تأتي طولية تزين الفساتين من الجوانب والخلف، كما اعتمدت قصة الاكتاف المنتفخة التي اعتمدت في العباءات وفي أكثر من تصميم. وقد نوعت في القصات المستخدمة، مركزة على القصات الضيقة عند الصدر، ومقللة من الاكتاف المكشوفة، إذ ركزت على ان تكون الفساتين بأكمام في كثير من الأحيان. وإلى جانب الاحتشام في القصة نفسها، حرصت على وضع السترات في بعض الفساتين، أما الألوان المستخدمة فكانت في معظمها ألواناً فرحة، تنوعت بين الأزرق والأخضر والاحمر والفضي والذهبي. كما اعتمدت المزج في الالوان، فكانت لديها أكثر من قطعة بأكثر من لون كالأخضر والنبيذي والازرق والفوشيا.

إكسسوارات

حرصت المصممة عفة الدباغ على وضع الحقائب في يد العارضات مع بعض العباءات والفساتين التي قدمتها، فأبرزت من خلال هذا العرض الفكرة الخاصة بالعباءات والتصاميم، محاولة منح المرأة فكرة عن إطلالتها المتكاملة في الفستان أو العباءة، وهذا أضفى على التصاميم رونقا خاصا. يذكر أنه قُدم قبل عرض عفة الدباغ عرض من قبل حناين للشالات والعباءات، قُدم من خلاله آخر ابتكارات العباءات والشالات، الخاصة بالحياة اليومية والسهرة.

 
 
 
 
 

أضف تعليق


كود امني
تحديث