Follow Lingeriepedia On Facebook Follow Lingeriepedia On Twitter
أنتى و زوجك انتى و ابنائك
أنتى و منزلك فن الديكور
ايتيكيت النصف الاخر
الاكثر قراءة

أشتركى فى قائمتنا البريديه

أشتركى فى قائمتنا البريديه لتصلك أخر أخبارنا

اصلاح التعليم و تقنين المصروفات و الامن هم الشغل الشاغل لاولياء الامور

يعد‏ ‏أولياء‏ ‏الامور‏ ‏من‏ ‏العناصر‏ ‏المهمة‏ ‏في‏ ‏العملية‏ ‏التعليمية‏, ‏فالأبناء‏ ‏هم‏ ‏جوهرها‏ ‏والمدرس‏ ‏هو‏ ‏الوسيلة‏ ‏التي‏ ‏توصل‏ ‏المعلومة‏ ‏وتصل‏ ‏بالطالب‏ ‏إلي‏ ‏بر‏ ‏الأمان‏ ‏والتحصيل‏ ‏الجاد‏ ‏الذي‏ ‏يؤهله‏ ‏للعام‏ ‏التالي‏

ولأن‏ ‏مصلحة‏ ‏الابن‏ ‏هي‏ ‏الأساس‏ ‏فأحيانا‏ ‏يجد‏ ‏الأب‏ ‏أو‏ ‏الأم‏ ‏نفسيهما‏ ‏في‏ ‏موقف‏ ‏لا‏ ‏يحسدان‏ ‏عليه‏ ‏عندما‏ ‏يسود‏ ‏الشعور‏ ‏بتقصير‏ ‏ما‏ ‏في‏ ‏العملية‏ ‏التعليمية‏ ‏أو‏ ‏من‏ ‏المدرسة‏ ‏أو‏ ‏أي‏ ‏من‏ ‏الأمور‏ ‏التي‏ ‏تؤثر‏ ‏علي‏ ‏الطالب‏ ‏في‏ ‏هذا‏ ‏المكان‏ ‏فتختلف‏ ‏وتتفاوت‏ ‏ردود‏ ‏الأفعال‏ ‏بالوصول‏ ‏المشكلة‏ ‏للمستوي‏ ‏الأعلي‏ ‏مهما‏ ‏يكن‏ ‏نوع‏ ‏التعليم‏ ‏أو‏ ‏المرحلة‏ ‏الدراسية‏.‏

وفي‏ ‏محافظة‏ ‏أسوان‏ ‏قام‏ ‏عشرات‏ ‏من‏ ‏أولياء‏ ‏الأمور‏ ‏والمدرسين‏  ‏بمدرسة‏ ‏أحمد‏ ‏عرابي‏ ‏بمدينة‏ ‏كوم‏ ‏أمبو‏ ‏باعتصام‏ ‏احتجاجا‏ ‏علي‏ ‏تحول‏ ‏المدرسة‏ ‏لوكر‏ ‏لتجارة‏ ‏المخدرات‏ ‏واستيلاء‏ ‏عدد‏ ‏من‏ ‏البلطجية‏ ‏والمسجلين‏ ‏خطر‏ ‏علي‏ ‏سور‏ ‏المدرسة‏ ‏والاتجار‏ ‏بالمخدرات‏ ‏وطالب‏ ‏أولياء‏ ‏الأمور‏ ‏بإزالة‏ ‏الاكشاك‏ ‏حرصا‏ ‏علي‏ ‏أبنائهم‏ ‏وانتقلت‏ ‏الجهات‏ ‏الأمنية‏ ‏والمجلس‏ ‏المحلي‏ ‏والإدارة‏ ‏التعليمية‏ ‏لفض‏ ‏الاعتصام‏ ‏والوعد‏ ‏بإزالة‏ ‏أوكار‏ ‏السموم‏ ‏وتهيئة‏ ‏المكان‏ ‏لعملية‏ ‏تعليميه‏ ‏سليمة‏.‏

ولم‏ ‏تكن‏ ‏هذه‏ ‏السابقة‏ ‏الأولي‏ ‏فقد‏ ‏أقدم‏ ‏أولياء‏ ‏أمور‏ ‏طلاب‏ ‏وتلاميذ‏ ‏مدرسة‏ ‏حكومية‏ ‏وهي‏ ‏إحدي‏ ‏المدارس‏ ‏التابعة‏ ‏للمعاهد‏ ‏القومية‏ ‏بالإسكندرية‏  ‏علي‏ ‏الاحتجاج‏ ‏لتحويل‏ ‏المدرسة‏ ‏إلي‏ ‏فترتين‏ ‏وفي‏ ‏موقف‏ ‏آخر‏ ‏تحويل‏ ‏مدرسة‏ ‏تابعة‏ ‏للمعاهد‏ ‏القومية‏ ‏إلي‏ ‏مدرسة‏ ‏حكومية‏ ‏وتم‏ ‏الرجوع‏ ‏عن‏ ‏هذه‏ ‏القرارات‏.‏

وفي‏ ‏أحد‏ ‏أحياء‏ ‏القاهرة‏ ‏الفقيرة‏ ‏كانت‏ ‏إحدي‏ ‏المدارس‏ ‏حلم‏ ‏جميع‏ ‏الأسر‏ ‏بالمنطقة‏ ‏أن‏ ‏يلتحق‏ ‏بها‏ ‏أبناؤهم‏ ‏لمستواها‏ ‏للمستوي‏ ‏العلمي‏ ‏والأخلاقي‏ ‏والمعلمين‏ ‏ذوي‏ ‏القدرات‏ ‏الفذة‏ ‏وكان‏ ‏القبول‏ ‏بها‏ ‏علي‏ ‏أساس‏ ‏اختبارات‏ ‏متكاملة‏ ‏الجوانب‏ ‏وكثيرا‏ ‏ما‏ ‏قدمت‏ ‏تبرعات‏ ‏أو‏ ‏مساهمات‏ ‏في‏ ‏صورة‏ ‏إمكانات‏ ‏للمدرسة‏ ‏أثاث‏ ‏تجهيزات‏ ‏للمعامل‏ ‏ولمستوي‏ ‏أجهزة‏ ‏حاسب‏ ‏آلي‏ ‏وغيرها‏ ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏مع‏ ‏تغير‏ ‏الإدارة‏ ‏تغير‏ ‏كثير‏ ‏من‏ ‏ملامح‏ ‏الالتزام‏ ‏فأصبحت‏ ‏الفوضي‏ ‏هي‏ ‏الشعار‏ ‏تارة‏ ‏لأحداث‏ ‏إنفلونزا‏ ‏الطيور‏ ‏والخنازير‏ ‏وثورة‏ ‏يناير‏ ‏وما‏ ‏يمر‏ ‏من‏ ‏أحداث‏ ‏أو‏ ‏التزام‏ ‏شكلي‏ ‏لفترة‏ ‏والعودة‏ ‏ثانية‏ ‏ومن‏ ‏أحدث‏ ‏المشاهد‏ ‏تكسير‏ ‏الرصيف‏ ‏الملاصق‏ ‏لسور‏ ‏المدرسة‏ ‏الذي‏ ‏يكتب‏ ‏عليه‏ ‏رسالة‏ ‏المدرسة‏ ‏وأهدافها‏ ‏وغيره‏ ‏ليتحول‏ ‏الرصيف‏ ‏الملاصق‏ ‏إلي‏ (parking) ‏ساحة‏ ‏انتظار‏ ‏للسيارات‏ ‏وتم‏ ‏توصيل‏ ‏وصلة‏ ‏كهرباء‏ ‏ومصدر‏ ‏مياه‏ ‏وبالتالي‏ ‏كان‏ ‏الكشك‏ ‏للسايس‏  ‏ولا‏ ‏عزاء‏ ‏للطلاب‏.‏

ويقول‏ ‏المهندس‏ ‏عماد‏ ‏السيد‏ ‏أنا‏ ‏أب‏ ‏لطفلين‏ ‏بالمرحلة‏ ‏الإعدادية‏ ‏وعندما‏ ‏لاحظت‏ ‏شيئا‏ ‏من‏ ‏عدم‏ ‏الانضباط‏ ‏في‏ ‏المدرسة‏ ‏بخاصة‏ ‏في‏ ‏العملية‏ ‏التعليمية‏ ‏وبعد‏ ‏إرسال‏ ‏ملاحظات‏ ‏في‏ ‏كراسة‏ ‏التواصل‏ ‏بيني‏ ‏وبين‏ ‏المدرسة‏ ‏وشعرت‏ ‏انه‏ ‏لا‏ ‏جدوي‏ ‏وخاصة‏ ‏بعد‏ ‏عودة‏ ‏نجلي‏ ‏في‏ ‏مواعيد‏ ‏مختلفه‏ ‏مبكرا‏ ‏عن‏ ‏الموعد‏ ‏الرسمي‏ ‏لانتهاء‏ ‏اليوم‏ ‏الدراسي‏ ‏وهنا‏ ‏أخذت‏ ‏ابني‏ ‏إلي‏ ‏مدير‏ ‏المدرسة‏  ‏وسألته‏ ‏عاد‏ ‏ابني‏ ‏مبكرا‏ ‏لأن‏ ‏أحد‏ ‏المدرسين‏ ‏حثه‏ ‏علي‏ ‏ذلك‏ ‏لانتهاء‏ ‏الحصص‏ ‏الأساسية‏  ‏كما‏ ‏أن‏ ‏الكشاكيل‏ ‏غير‏ ‏مكتملة‏ ‏واسال‏ ‏لو‏ ‏ابني‏ ‏مقصر‏ ‏اقطع‏ ‏رقبته‏ ‏ولو‏ ‏مظلوم‏ ‏اين‏ ‏حقه‏ ‏؟‏ ‏وهنا‏ ‏استدعي‏ ‏المدير‏ ‏المدرسين‏ ‏الذين‏ ‏اكدوا‏ ‏سلامة‏ ‏موقف‏ ‏ابني‏ ‏وانه‏ ‏مثال‏ ‏للطالب‏ ‏المتميز‏ ‏علما‏ ‏وخلقا‏ ‏وتذرع‏ ‏كل‏ ‏واحد‏ ‏بحجة‏ ‏لينفي‏ ‏عن‏ ‏نفسه‏ ‏التقصير‏ ‏وأن‏ ‏المسألة‏ ‏لا‏ ‏تعدو‏ ‏خطأ‏ ‏مدرس‏ ‏وأن‏ ‏الالتزام‏ ‏سيكون‏ ‏الأساس‏ ‏وطبعا‏ ‏عملت‏ ‏علي‏ ‏الاتصال‏ ‏بأولياء‏ ‏امور‏ ‏لا‏ ‏يعجبهم‏ ‏الحال‏ ‏المايل‏ ‏حتي‏ ‏تكاتفنا‏ ‏لنحاول‏ ‏تحسين‏ ‏الأمور‏ ‏لصالح‏ ‏أولادنا‏.‏

أما‏ ‏آروي‏ ‏عادل‏ ‏اموظفةب‏ ‏فتري‏ ‏أن‏ ‏المشكله‏ ‏الأساسية‏ ‏لولي‏ ‏الأمر‏ ‏ليست‏ ‏التعليم‏ ‏فالدروس‏ ‏الخصوصية‏ ‏هي‏ ‏الحل‏ ‏السحري‏ ‏شئنا‏ ‏أم‏ ‏أبينا‏ ‏ولكن‏ ‏المشكلة‏ ‏الكبيرة‏ ‏هي‏ ‏الزيادات‏ ‏المطردة‏ ‏في‏ ‏نسبة‏ ‏المصروفات‏ ‏والتي‏ ‏تثقل‏ ‏كاهل‏ ‏أولياء‏ ‏الأمور‏ ‏والتي‏ ‏نتعامل‏ ‏معها‏ ‏كل‏ ‏عام‏ ‏بأسلوب‏ ‏مختلف‏ ‏تارة‏ ‏الاحتجاج‏ ‏والرفض‏ ‏وأحيانا‏ ‏التهديد‏ ‏باخراج‏ ‏الأولاد‏ ‏من‏ ‏المدرسه‏ ‏وأحيانا‏ ‏المهادنة‏ ‏أو‏ ‏التقسيط‏ ‏والفيصل‏ ‏حسب‏ ‏اتجاه‏ ‏الإدارة‏.‏

وفي‏ ‏امتحانات‏ ‏الفصل‏ ‏الدراسي‏ ‏السابق‏ ‏فوجئ‏ ‏عدة‏ ‏من‏ ‏أولياء‏ ‏أمور‏ ‏لطالبات‏ ‏بإحدي‏ ‏المدارس‏ ‏الثانوية‏ ‏الصناعية‏ ‏بعدم‏ ‏السماح‏ ‏لهن‏ ‏بأداء‏ ‏أحد‏ ‏الامتحانات‏ ‏لتعديهن‏ ‏نسبة‏ ‏الغياب‏ ‏المحددة‏ ‏فما‏ ‏كان‏ ‏من‏ ‏البعض‏ ‏منهم‏ ‏إلا‏ ‏التوجه‏ ‏للمدرسة‏ ‏والتجمهر‏ ‏وتهديد‏ ‏الإدارة‏ ‏بالبلطجة‏ ‏والعنف‏ ‏للسماح‏ ‏لهن‏ ‏بالامتحان‏.‏

ويقول‏ ‏سيد‏ ‏صلاح‏ ‏حارس‏ ‏عقار‏ ‏االلي‏ ‏معاه‏ ‏هو‏ ‏اللي‏ ‏يتعلم‏ ‏لأن‏ ‏الولد‏ ‏أو‏ ‏البنت‏ ‏مش‏ ‏بيتعلم‏ ‏في‏ ‏المدرسة‏ ‏لأن‏ ‏مفيش‏ ‏تعليم‏ ‏في‏ ‏المدارس‏ ‏الحكومية‏ ‏البعيدة‏ ‏عن‏ ‏الرقابة‏ ‏وعلشان‏ ‏كده‏ ‏الدروس‏ ‏الخصوصية‏ ‏والمجموعات‏ ‏المدرسية‏ ‏مطلوبة‏ ‏علشان‏ ‏نعلم‏ ‏العيال‏ ‏ويكون‏ ‏لهم‏ ‏مستقبل‏ ‏أحسن‏. ‏

أما‏ ‏تهاني‏ ‏محمد‏ ‏اربة‏ ‏منزلب‏ ‏فتقول‏: ‏الأهالي‏ ‏في‏ ‏أسوان‏ ‏كان‏ ‏لديهم‏ ‏حق‏ ‏فلا‏ ‏يوجد‏ ‏شيء‏ ‏أسوا‏ ‏من‏ ‏تعرض‏ ‏ابنك‏ ‏لخطر‏ ‏الانحراف‏ ‏أو‏ ‏الأذي‏ ‏من‏ ‏منحرف‏ ‏أو‏ ‏بلطجي‏ ‏وهو‏ ‏مالاحظناه‏ ‏في‏ ‏بعض‏ ‏الأحياء‏ ‏والمدارس‏ ‏التي‏ ‏انتشر‏ ‏فيها‏ ‏البلطجية‏ ‏للتحرش‏ ‏بالطلبة‏ ‏أو‏ ‏الطالبات‏ ‏حتي‏ ‏أصبحت‏ ‏الأسرة‏ ‏تصحب‏ ‏ابنتها‏ ‏إلي‏ ‏المدرسة‏ ‏وتعود‏ ‏لاصطحابها‏ ‏في‏ ‏العودة‏ ‏طفلة‏ ‏أم‏ ‏فتاة‏. ‏أما‏ ‏بالنسبة‏ ‏لجودة‏ ‏التعليم‏ ‏فهي‏ ‏ليست‏ ‏في‏ ‏أن‏ ‏المدرسة‏ ‏حكومية‏ ‏أم‏ ‏تجريبيه‏ ‏أم‏ ‏خاصة‏ ‏ولكن‏ ‏في‏ ‏التزام‏ ‏الإدارة‏ ‏والمدرسين‏ ‏وهو‏ ‏ما‏ ‏يعني‏ ‏تلقي‏ ‏تعليم‏ ‏بحق‏ ‏أم‏ ‏لا‏ ‏وكذلك‏ ‏علي‏ ‏ولي‏ ‏الأمر‏ ‏ألا‏ ‏يتعامل‏ ‏بسلبية‏ ‏تجاه‏ ‏ما‏ ‏يلاحظ‏ ‏وعليه‏ ‏أن‏ ‏يسعي‏ ‏للمتابعة‏ ‏والحصول‏ ‏علي‏ ‏حق‏ ‏ابنه‏ ‏في‏ ‏تعليم‏ ‏جاد‏.‏

ويعلق‏ ‏مدير‏ ‏إحدي‏ ‏المدارس‏ ‏قائلا‏: ‏إن‏ ‏الشكاوي‏ ‏التي‏ ‏يراها‏ ‏أولياء‏ ‏الأمور‏ ‏متعددة‏ ‏الجوانب‏ ‏فالأمور‏ ‏المادية‏ ‏هي‏ ‏عادة‏ ‏قرار‏ ‏للإدارة‏ ‏الكبيرة‏ ‏للمدرسة‏ ‏وهي‏ ‏في‏ ‏المدارس‏ ‏الخاصة‏ ‏أو‏ ‏الاستثمارية‏ ‏والتي‏ ‏تقدم‏ ‏خدمة‏ ‏تعليمية‏ ‏للطالب‏ ‏موازية‏ ‏عادة‏ ‏لما‏ ‏يدفع‏ ‏وأما‏ ‏المجان‏ ‏فهو‏ ‏الآن‏ ‏مشكلة‏ ‏مجتمع‏ ‏ككل‏ ‏ومسئوليتنا‏ ‏مع‏ ‏الطلبة‏ ‏الذين‏ ‏ينصرفون‏ ‏وحدهم‏ ‏دون‏ ‏أتوبيسات‏ ‏المدرسة‏ ‏أو‏ ‏أولياء‏ ‏الأمور‏ ‏كيف‏ ‏أحميهم‏ ‏في‏ ‏الشارع‏ ‏أو‏ ‏مواصلة‏ ‏عامة؟‏ ‏أما‏ ‏عند‏ ‏الشكوي‏ ‏من‏ ‏العملية‏ ‏التعليمية‏  ‏فعلي‏ ‏الإدارة‏ ‏الناجحة‏ ‏منع‏ ‏المشكلة‏ ‏قبل‏ ‏حدوثها‏ ‏بالمتابعة‏ ‏المستمرة‏ ‏لكافة‏ ‏العوامل‏ ‏من‏ ‏انضباط‏ ‏اليوم‏ ‏الدراسي‏ ‏للعملية‏ ‏التعليمية‏ ‏بالفصول‏ ‏والاستماع‏ ‏لأولياء‏ ‏الأمور‏ ‏والتواصل‏ ‏معهم‏ ‏سواء‏ ‏للمستوي‏ ‏العلمي‏ ‏أو‏ ‏السلوكي‏ ‏للطالب‏ ‏مع‏ ‏تفعيل‏ ‏دور‏ ‏الإخصائي‏ ‏والإخصائية‏ ‏الاجتماعية‏ ‏مع‏ ‏الطلاب‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏تكون‏ ‏هناك‏ ‏مفاجأة‏ ‏ليست‏ ‏في‏ ‏الحسبان‏. ‏

 
 
 

أضف تعليق


كود امني
تحديث