Follow Lingeriepedia On Facebook Follow Lingeriepedia On Twitter
أنتى و زوجك انتى و ابنائك
أنتى و منزلك فن الديكور
ايتيكيت النصف الاخر
الاكثر قراءة

أشتركى فى قائمتنا البريديه

أشتركى فى قائمتنا البريديه لتصلك أخر أخبارنا

امزجى بين الاثاث القديم و الحديث لاعطاء لمسة فخامه

مَن يتخلص من أثاث جدته العتيق على نحو متسرع، لا يُسدي بالضرورة لنفسه معروفاً؛ إذ إن قطع الأثاث القديمة تستحق بالتأكيد نظرة أكثر تفحصاً، فعلى سبيل المثال يمكن استعمال مقعد فوتيه عتيق أو طاولة صغيرة أو إطار صورة بشكل مثالي لإضفاء لمسة فخامة على غرفة المعيشة، حتى وإن كان من اللازم إعادة الرونق إليها قبل ذلك. ويقول مصمم ومؤسس ومدير شركة «هاوس أوف إنفينيتي» ستيفن هيمفيل «الجمع بين عناصر وأساليب مختلفة تنتمي إلى عصور وأصول مختلفة يمثل أحدث الاتجاهات في الوقت الحالي». وأشار هيمفيل إلى أن «الاتجاه إلى المزج بين حقب زمنية وأساليب ثقافية مختلفة يمكن ملاحظته في الشرق الأوسط أيضاً، موضحاً أن هدف هذا الاتجاه يتمثل في إبداع طلة جديدة تجمع بين كل الأساليب في تناغم وتعكس الطابع الشخصي لصاحب المنزل».

يمتاز هذا الاتجاه بأنه غير مكلف؛ إذ يمكن تجديد أشياء كثيرة وإعادة الرونق إليها بمجهود قليل، ويرفع هيمفيل الشعار التالي «أعيدوا التدوير، أعيدوا التدوير، أعيدوا التدوير، استبدلوا الأسطح الخشبية بأخرى زجاجية، أعيدوا الطلاء، أضيفوا. لكن أهم شيء هو أن تشعروا بالمرح في تلك الأثناء، فسيحب المرء ذلك». ويساير هذا الشعار اتجاهاً خاصاً في الأثاث ينتشر بقوة في الشرق الأوسط على وجه الخصوص. ويدور الحديث هنا حول أثاث الجلوس الذي يحمل الأسلوب المعروف باسم «أسلوب لويس - فاروق».

 

ويرجع ذلك إلى أن استخدام قطع الأثاث هذه على نطاق صغير، كدمجها في غرفة معيشة عصرية، يمكن أن يحقق تأثيراً رائعاً، ويقول خبير الأثاث هيمفيل «استخدام قطعة أو قطعتين يمكن أن يضفي على المنزل لمسة عتيقة». وللحصول على لمسة أكثر عصرية نوعاً ما يمكن تزويد المقاعد بفرش جديد، كأن يكون مصنوعاً من الساتان مثلاً أو يزدان بالمطبوعات، وكإمكانية بديلة يمكن دهن المقاعد بلون قوي يمنحها مظهراً حديثاً. ويرى هيمفيل أن قطع الأثاث العتيقة أو التقليدية المجددة لا تقدر بثمن؛ لأنها تمنح أثاث المنزل طابعاً متفرداً.

ويحظى أثاث الجلوس غير التقليدي بإقبال كبير في الوقت الحالي، ولا يُعد اللون هو العنصر الوحيد الذي يحظى بالأهمية، وأوضح هيمفيل «المقعد بلا ظهر، المتفرد ذو التصميم العتيق، أو العصري، يضفي لمسة جمال على أي نطاق معيشة، سواء كان ذا طابع كلاسيكي أَم حديثاً». فعلى سبيل المثال تخطف المقاعد بلا ظهر المصنوعة من السيراميك والمخصصة للحدائق الأنظار إليها، وتضفي مسحةأ دراماتيكية على الأثاث الداخلي. ويمكن استخدام هذه المقاعد طاولات، على أن تكون ذات لون ساطع مثلاً.

كما يمكن إضفاء المزيد من الألوان على المنزل من خلال فرش المقاعد والوسائد. فبالنسبة للمنازل الكبيرة الشبيهة بالقصور تشهد خامات القطيفة والحرير الفاخرة ذات اللون الذهبي العتيق والبورجوندي والأزرق الملكي والأخضر الطاووسي إقبالا كبيراً، أما بالنسبة لغرف المعيشة الأكثر عصرية فيتم، على العكس من ذلك، الاعتماد على الخامات الأخف والمشغولة يدوياً والعصرية وذات الألوان الأكثر نعومةً. وتضفي الوسائد ذات النقشة القوية لمسة جاذبية على فرش المقاعد.

ويقول هيمفيل «المصممون يجربون بشكل متزايد بالألوان، مثل ألوان الكتل الحجرية القوية، لاسيما مع أرضيات صلبة، بدءاً من القرميد إلى لون الحوائط». ومَن لا يميل إلى استعمال الألوان الصارخة على نطاق واسع في منزله، يمكنه ببساطة أن يختار لون قماش محايد ثم يضفي لمسة جاذبية على قطعة الأثاث ككل من خلال وسائد ذات ألوان صارخة وساطعة.

 
 
 

أضف تعليق


كود امني
تحديث