Follow Lingeriepedia On Facebook Follow Lingeriepedia On Twitter
أنتى و زوجك انتى و ابنائك
أنتى و منزلك فن الديكور
ايتيكيت النصف الاخر
الاكثر قراءة

أشتركى فى قائمتنا البريديه

أشتركى فى قائمتنا البريديه لتصلك أخر أخبارنا

اجعلى ديكورات غرف المعيشة بالصيف مفعمة باجواء منعشه

يأخذنا عدد من التصاميم المنزلية إلى أجواء صيفية منعشة، تتجلى في غرف المعيشة، بألوانها الأحادية والرومانسية الغارقة في عالم الأناقة الشرقية والفخامة الكلاسيكية، فهي تتميز بالجرأة، والليونة، والغرابة والصفاء في آن واحد. ويجتمع فيها تناغم كبير بين ألوان الأبيض، الفضي، والذهبي ومجموعة من درجات اللون البني، مع خطوط نظيفة وأنسجة فخمة لابتكار لوحات من الترف الذي يجسد جوهر العيش بطريقة حديثة وناضجة تنبض بطعم الراحة والاسترخاء فيه.

مظهر كلاسيكي متوازن

ويقول مصمم الديكور حسن محمود، إنه دائما ما يؤثر طبيعة الموسم في حياتنا، ويجعل المرء يعيش لحظات جمال الطبيعة التي يجلبها إلى فراغات منزله ويطوقها بالحياة النابضة من خلال بعض التفاصيل الناعمة والبسيطة التي تحدث تحولا كبيرا في المكان، فتحاول العديد من شركات الديكور أن تطرح في الأسواق الكثير من الأفكار المستوحاة من طبيعة الموسم، وبعض القطع التي من شأنها أن تحدث تحولا جذريا في المكان، فالخيارات المتاحة للمرء واسعة ومتعددة، ولكن لابد أن ينتقي هذه القطع بحذر وبما يتوافق مع نمط المكان وطرازه الذي يعتبر الخط الأساسي الذي ينطلق على أثره المرء في رسم المكان ولإضفاء مظهر كلاسيكي متوازن ينضح بالصفاء والرقي، لغرفة معيشتك.

ويمكنك أن تدمج أرائك فاخرة من قطن أبيض وسجادة هفهافة مع طاولات قهوة جانبية ملساء ونحيلة، أمام خلفية بندقية اللون. وذلك من خلال تعزيز هذا المحيط الهادئ باستخدام مساند مريحة بألوان معدنية، بيج ورمادي، ولمزيد من الراحة والدفء يمكنك إضافة غطاء ناعم ومجموعة شموع كبيرة، وللإكسسوارات فكر بالتناسق والتكرار، من خلال استخدام زوج متماثل من مصابيح طاولة ذهبية لامعة ولوحات ثلاثية بالأبيض والأسود.

وبينما تقوم مرآة ضخمة بطرازها القديم ولونها الفضي المعتّق بابتكار مساحة أكبر للمكان، يخلق مقعدا معدنيا فضيا مبتكرا متبايناً يلفت الأنظار. واستخدام باقة من الزنبق الصناعي تضفي أناقة أنثوية ختامية مزهرة ورائعة.

عالم يفيض بالراحة

ويضيف حسن محمود: أحياناً نجد الحديث يتمرد على القديم بثقله وتفاصيله المتعددة، ويسعى إلى الانفتاح بخطوطه الواسعة غير المقيدة، من خلال التعاطي مع الطبيعة بمفهوم هندسي مزدان وبألوان نابضة بالموسم الذي يلف العالم الخارجي، ليتسلل إلى الداخل بكل جرأة وليطبع على مساحات الفراغ الداخلي أجواءه الصيفية، فسرعان ما يخالج المرء وهو يقف على عتبة غرفة المعيشة، لحظة من الانتعاش والرغبة في الاسترخاء والانغماس في عالم يفيض بالراحة. بدءا بالوسائد المريحة والإكسسوارات الناعمة المضاءة بإحساس الرومانسية وانتهاء بروائح الليمون المنعش والمانجو الذي يعلن عن دخول الصيف، إلى جانب النباتات الداخلية التي لا يمكن أن تخفي تأثيرها الإيجابي على نفس كل من يدخل المكان.


 
 
 
 
 

أضف تعليق


كود امني
تحديث