Follow Lingeriepedia On Facebook Follow Lingeriepedia On Twitter

زراعة الثدى بين الضرورات و المحاذير

لم‏ ‏تعد‏ ‏زراعة‏ ‏الثدي‏ ‏نزهة‏ ‏عابرة‏ ‏أو‏ ‏رفاهية‏ ‏للحصول‏ ‏علي‏ ‏ثدي‏ ‏متناسق‏ ‏الشكل‏ ‏والحجم‏ ‏والمظهر‏ ‏بل‏ ‏إنه‏ ‏ضرورة‏ ‏لمريضات‏ ‏السرطان‏ ‏بعد‏ ‏استئصال‏ ‏الثدي‏ ‏المصاب‏ ‏كما‏ ‏أنها‏ ‏مخرج‏ ‏للفتيات‏ ‏اللاتي‏ ‏يعانين‏ ‏من‏ ‏صغر‏ ‏حجم‏ ‏الثدي‏ ‏بمحاولة‏ ‏التكبير‏ ‏أو‏ ‏صاحبات‏ ‏الثدي‏ ‏الكبير‏ ‏بمحاولة‏ ‏التصغير‏ ‏.

وما ‏يترتب‏ ‏عليه‏ ‏من‏ ‏مضاعفات‏ ‏صحية‏ ‏تنال‏ ‏أهم‏ ‏وظائف‏ ‏الثدي‏ ‏وهي‏ ‏الرضاعة‏ ‏والمخاطر‏ ‏الصحية‏ ‏لوجود‏ ‏جسم‏ ‏غريب‏ ‏تحت‏ ‏الجلد‏ ‏قد‏ ‏ينفجر‏ ‏في‏ ‏أي‏ ‏لحظة‏ ‏مما‏ ‏يعني‏ ‏العيش‏ ‏مع‏ ‏قنبلة‏ ‏موقوتة‏ !!‏
لا‏ ‏تزال‏ ‏زراعة‏ ‏الثدي‏  ‏من‏ ‏أكثر‏ ‏عمليات‏ ‏التجميل‏ ‏التي‏ ‏يتم‏ ‏إجراؤها‏ ‏في‏ ‏الولايات‏ ‏المتحدة‏ ‏وبقية‏ ‏أنحاء‏ ‏العالم‏. ‏ولا‏ ‏ينافسها‏ ‏إلا‏ ‏عمليات‏ ‏تجميل‏ ‏الأنف‏ ‏ويجب‏ ‏ان‏ ‏تعلم‏ ‏المرأة‏ ‏التي‏ ‏تفكر‏ ‏في‏ ‏زراعة‏ ‏ثدي‏ ‏صناعي‏ ‏أن‏ ‏الثدي‏ ‏الصناعي‏ ‏ليس‏ ‏عضوا‏ ‏بديلا‏ ‏يعيش‏ ‏معها‏ ‏طوال‏ ‏العمر‏.‏

وأكد‏ ‏تقرير‏ ‏ادراة‏ ‏الغذاء‏ ‏والدواء‏ ‏الامريكية‏ ‏أن‏ ‏الأثداء‏ ‏الصناعية‏ ‏ليست‏ ‏أجهزة‏ ‏من‏ ‏المفترض‏ ‏أن‏ ‏تبقي‏ ‏في‏ ‏الجسم‏ ‏طوال‏ ‏العمر‏. ‏وكلما‏ ‏طالت‏ ‏مدة‏ ‏بقائها‏ ‏في‏ ‏جسم‏ ‏المرأة‏, ‏ارتفعت‏ ‏أكثر‏ ‏احتمالات‏ ‏أن‏ ‏تحصل‏ ‏لديها‏ ‏مضاعفات‏ ‏تتطلب‏ ‏إما‏ ‏إزالتها‏ ‏كليا‏ ‏أو‏ ‏استبدالها‏. ‏وتحتاج‏ ‏النساء‏ ‏اللواتي‏ ‏تمت‏ ‏زراعة‏ ‏ثدي‏ ‏صناعي‏ ‏لديهن‏, ‏أن‏ ‏تتم‏ ‏مراقبة‏ ‏الثدي‏ ‏لديهن‏ ‏طوال‏ ‏حياتهن‏. ‏
وأن‏ ‏المضاعفات‏ ‏والأحداث‏ ‏العكسية‏ ‏الأكثر‏ ‏ملاحظة‏ ‏هي‏: ‏الشد‏ ‏في‏ ‏المنطقة‏ ‏المحيطة‏ ‏بالثدي‏ ‏المزروع‏, ‏والانكماش‏ ‏الكبسولي‏ capsular contracture.   ‏بالإضافة‏ ‏إلي‏ ‏الحاجة‏ ‏إلي‏ ‏إجراء‏ ‏عمليات‏ ‏متكررة‏ ‏للثدي‏. ‏والاضطرار‏ ‏إلي‏ ‏إجراء‏ ‏عملية‏ ‏إزالة‏ ‏الثدي‏ ‏الصناعي‏ ‏المزروع‏. ‏وتشمل‏ ‏المضاعفات‏ ‏الأخري‏ ‏التفتق‏ ‏أو‏ ‏الثقب‏ ‏في‏ ‏الغلاف‏ ‏الخارجي‏ ‏للثدي‏ ‏الصناعي‏, ‏أي‏ ‏تمزق‏ ‏الثدي‏ ‏المزروع‏ implant rupture ‏وترهل‏ ‏تجاعيد‏ ‏الثدي‏, ‏وعدم‏ ‏توافق‏ ‏حجم‏ ‏الثديين‏, ‏وندبات‏ ‏جروح‏ ‏العملية‏, ‏والألم‏, ‏والالتهابات‏ ‏الميكروبية‏. ‏

  • ‏السيليكون‏ ‏أو‏ ‏السائل‏ ‏الملحي‏ ‏

وفي‏ ‏عمليات‏ ‏التجميل‏ ‏بتكبير‏ ‏الثدي‏ ‏أو‏ ‏إعادة‏ ‏ترميمه‏, ‏يستخدم‏ ‏الثدي‏ ‏الصناعي‏ ‏للزراعة‏ ‏مكان‏ ‏الثدي‏ ‏الطبيعي‏. ‏ولا‏ ‏تتوفر‏ ‏اليوم‏ ‏سوي‏ ‏الأثداء‏ ‏المصنوعة‏ ‏من‏ ‏السيليكون‏, ‏سواء‏ ‏كانت‏ ‏محشوة‏ ‏بهلام‏ ‏السيليكون‏ ‏أو‏ ‏محشوة‏ ‏بسائل‏ ‏مائي‏ ‏مالح‏. ‏
أثداء‏ ‏السيليكون‏ ‏المحشوة‏ ‏بالسائل‏ ‏الملحي‏ silicone saline filled breast implants  ‏هي‏ ‏فئة‏ ‏من‏ ‏الأثداء‏ ‏الصناعية‏. ‏وتتكون‏ ‏من‏ ‏كبسولة‏ ‏مرنة‏ ‏ذات‏ ‏غلاف‏ ‏خارجي‏ ‏مصنوع‏ ‏من‏ ‏مادة‏ ‏السيليكون‏, ‏ومملوءة‏ ‏بمحلول‏ ‏من‏ ‏الماء‏ ‏المالح‏ ‏المعقم‏. ‏وبعض‏ ‏أنواعها‏ ‏مملوءة‏ ‏مسبقا‏ ‏من‏ ‏الشركة‏ ‏المنتجة‏, ‏وأنواع‏ ‏أخري‏ ‏منها‏, ‏تأتي‏ ‏فارغة‏ ‏ثم‏ ‏يملؤها‏ ‏الجراح‏ ‏خلال‏ ‏العملية‏ ‏حسب‏ ‏حجم‏ ‏الثدي‏ ‏المراد‏ ‏بروزه‏ ‏لدي‏ ‏المرأة‏. ‏

أما‏ ‏أثداء‏ ‏السيلكون‏ ‏المحشوة‏ ‏بهلام‏ ‏السيليكون‏ silicone gel filled breast implants ‏فهي‏ ‏الفئة‏ ‏الأخري‏ ‏من‏ ‏الأثداء‏ ‏الصناعية‏. ‏وتتكون‏ ‏من‏ ‏كبسولة‏ ‏مرنة‏ ‏ذات‏ ‏غلاف‏ ‏خارجي‏ ‏مصنوع‏ ‏من‏ ‏مادة‏ ‏السليكون‏, ‏ومملوءة‏ ‏بهلام‏ (‏جل‏) ‏من‏ ‏سائل‏ ‏مادة‏ ‏السليكون‏. ‏وتتوافر‏ ‏بأحجام‏ ‏مختلفة‏, ‏وهي‏ ‏إما‏ ‏ذات‏ ‏غلاف‏ ‏طري‏ ‏أو‏ ‏صلب‏ ‏نسبيا‏.‏

  • أكبر‏ ‏فضيحة‏ ‏لزراعة‏ ‏الموت‏ ‏

ولعل‏ ‏أكبر‏ ‏فضيحة‏ ‏كشفتها‏ ‏الصحف‏ ‏الألمانية‏ ‏والبريطانية‏ ‏فشل‏ 40 ‏ألف‏ ‏حالة‏ ‏من‏ ‏حالات‏ ‏زراعة‏ ‏الثدي‏ ‏بالسيليكون‏ ‏باستخدام‏ ‏أكياس‏ ‏السيليكون‏ ‏الفرنسية‏PIP  ‏ونشرتها‏ ‏صحيفة‏ ‏الديلي‏ ‏تليجراف‏ ‏البريطانية‏.‏

ومن‏ ‏جانبه‏ ‏صرح‏ ‏الجراح‏ ‏البريطاني‏ ‏تيم‏ ‏جورديس‏ ‏بجامعة‏ ‏اكسفورد‏ ‏أو‏ ‏رئيس‏ ‏الهيئة‏ ‏الحكومية‏ ‏للتحقيق‏ ‏في‏ ‏شكاوي‏ ‏ضحايا‏ ‏عمليات‏ ‏زراعة‏ ‏الثدي‏ ‏بأن‏ ‏معدلات‏ ‏فشل‏ ‏زراعة‏ ‏الثدي‏ ‏بمادة‏ ‏السيليكون‏ ‏بلغت‏ ‏معدلات‏ ‏مرتفعة‏ ‏حتي‏ ‏أننا‏ ‏ننصح‏ ‏السيدات‏ ‏اللاتي‏ ‏تعرضن‏ ‏لأي‏ ‏تمزق‏ ‏أو‏ ‏تسرب‏ ‏في‏ ‏كيس‏ ‏السيليكون‏ ‏بضرورة‏ ‏إجراء‏ ‏جراحة‏ ‏لإزالة‏ ‏الثدي‏ ‏الصناعي‏ ‏فورا‏ .‏
وأضاف‏ ‏جورديس‏ ‏أن‏ ‏آلاف‏ ‏السيدات‏ ‏تعرضن‏ ‏لآلام‏ ‏رهيبة‏ ‏ومضاعفات‏ ‏نتيجة‏ ‏لتمزق‏ ‏الثدي‏ ‏الصناعي‏ ‏وخاصة‏ ‏عند‏ ‏استخدام‏ ‏خامات‏ ‏رخيصة‏ ‏أو‏ ‏لا‏ ‏تخضع‏ ‏للمواصفات‏ ‏الصحية‏ ‏المقررة‏ .‏
جاء‏ ‏ذلك‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏أبلغت‏ ‏الضحايا‏ ‏في‏ ‏جميع‏ ‏أنحاء‏ ‏العالم‏ ‏سواء‏ ‏في‏ ‏بريطانيا‏ ‏وألمانيا‏ ‏وفرنسا‏ ‏المضاعفات‏ ‏الخطيرة‏ ‏لإجراء‏ ‏هذه‏ ‏الجراحة‏ ‏حيث‏ ‏أعلنت‏ ‏الهيئات‏ ‏الطبية‏ ‏الفرنسية‏ ‏عن‏ 8 ‏حالات‏ ‏أصبن‏ ‏بسرطان‏ ‏الثدي‏ ‏إثر‏ ‏تمزق‏ ‏كيس‏ ‏السيليكون‏ ‏وتسرب‏ ‏مادة‏ ‏السيليكون‏ ‏إلي‏ ‏الأنسجة‏ ‏المحيطة‏ ‏بالكيس‏.‏

  • ثدي‏ ‏بضمان‏ 10 ‏سنوات‏ ‏

وفي‏ ‏بريطانيا‏ ‏تروي‏ ‏كارين‏ ‏ارثر‏ ‏تجربتها‏ ‏مع‏ ‏زراعة‏ ‏الثدي‏ ‏عام‏ 2004 ‏عندما‏ ‏استشارت‏ ‏جراحا‏ ‏لزراعة‏ ‏ثدي‏ ‏صناعي‏ ‏الذي‏ ‏أكد‏ ‏لي‏ ‏أن‏ ‏العملية‏ ‏امنة‏ ‏تماما‏ ‏وأن‏ ‏الثدي‏ ‏يعمل‏ ‏بضمان‏ 10 ‏سنوات‏ ‏ودفعت‏ 4600 ‏استرليني‏ ‏لإجراء‏ ‏العملية‏ ‏في‏ ‏احدي‏ ‏مستشفيات‏ ‏لندن‏ .‏
وبعد‏ ‏فترة‏ ‏بسيطة‏ ‏شعرت‏ ‏بآلام‏ ‏في‏ ‏صدري‏ ‏حول‏ ‏منطقة‏ ‏الجرح‏ ‏ورجعت‏ ‏إلي‏ ‏الطبيب‏ ‏وأكد‏ ‏لي‏ ‏أنها‏ ‏مسألة‏ ‏طارئة‏ ‏وستزول‏ ‏لكن‏ ‏بعد‏ ‏أيام‏ ‏أصبحت‏ ‏الآلام‏ ‏جحيما‏ ‏ولم‏ ‏أستطع‏ ‏النوم‏ ‏وعدت‏ ‏إلي‏ ‏الجراح‏ ‏وأكد‏ ‏أن‏ ‏العملية‏ ‏سليمة‏ ‏ولا‏ ‏يجب‏ ‏أن‏ ‏استخدم‏ ‏السوتيان‏.‏

لكن‏ ‏في‏ ‏يوم‏ ‏شعرت‏ ‏بورم‏ ‏تحت‏ ‏الإبط‏ ‏و‏3 ‏أورام‏ ‏في‏ ‏الرقبة‏ ‏وشعرت‏ ‏بأنني‏ ‏مقبلة‏ ‏علي‏ ‏الموت‏ ‏فقمت‏ ‏بعمل‏ ‏أشعة‏ ‏وتبين‏ ‏أن‏ ‏كيس‏ ‏السيليكون‏ ‏تمزق‏ ‏وتسرب‏ ‏منه‏ ‏هلام‏ ‏السيليكون‏ ‏إلي‏ ‏الإبط‏ ‏والرقبة‏ ‏وقررت‏ ‏مقاضاة‏ ‏الجراح‏ ‏والمستشفي‏ ‏لأنهما‏ ‏طلب‏ ‏مني‏ ‏أموالا‏ ‏جديدة‏ ‏لإزالة‏ ‏الكيس‏ ‏وبعد‏ ‏خلاف‏ ‏طويل‏ ‏وافقت‏ ‏المستشفي‏ ‏علي‏ ‏إزالة‏ ‏الكيس‏ ‏مجانا‏.‏
وتقول‏ ‏كاترين‏ ‏كايد‏ ‏أم‏ ‏لطفلين‏ ‏قمت‏ ‏بزراعة‏ ‏ثدي‏ ‏صناعي‏ ‏في‏ ‏مستشفي‏ ‏للتجميل‏ ‏بتكلفة‏ 4000 ‏استرليني‏ ‏وبعد‏ 6 ‏أشهر‏ ‏شعرت‏ ‏بآلام‏ ‏لا‏ ‏تطاق‏ ‏في‏ ‏الصدر‏ ‏ونظرا‏ ‏لأن‏ ‏لي‏ ‏تاريخا‏ ‏عائليا‏ ‏في‏ ‏الاصابة‏ ‏بالسرطان‏ ‏تصورت‏ ‏انني‏ ‏وقعت‏ ‏ضحية‏ ‏لهذه‏ ‏المرض‏ ‏لكن‏ ‏عندما‏ ‏قمت‏ ‏بأشعة‏ ‏اتضح‏ ‏تمزق‏ ‏الكيس‏ ‏وتسرب‏ ‏السيليكون‏ ‏الي‏ ‏الخلايا‏ ‏المحيطة‏ ‏التي‏ ‏جعلتني‏ ‏لا‏ ‏أنام‏ ‏أياما‏ ‏طويلة‏ ‏وقمت‏ ‏بإزالة‏ ‏الكيس‏.‏

ومنذ‏ ‏هذا‏ ‏التاريخ‏ ‏أنشأت‏ ‏صفحة‏ ‏علي‏ ‏الفيس‏ ‏بوك‏ ‏للتواصل‏ ‏مع‏ ‏النساء‏ ‏اللاتي‏ ‏وقعن‏ ‏ضحايا‏ ‏لهذه‏ ‏العملية‏ ‏غير‏ ‏الآمنة‏ ‏وعانين‏ ‏من‏ ‏آلامها‏ ‏ومضاعفاتها‏ ‏الخطيرة‏ ‏وبخاصة‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏أعلن‏ ‏د‏. ‏نايجل‏ ‏روبرتسون‏ ‏المدير‏ ‏التنفيذي‏ ‏لمستشفي‏ ‏زراعة‏ ‏الثدي‏ ‏ضرورة‏ ‏متابعة‏ ‏النساء‏ ‏اللاتي‏ ‏قمن‏ ‏بزراعة‏ ‏الثدي‏ ‏بمتابعة‏ ‏مستمرة‏ ‏حيث‏ ‏تلقينا‏ 3000 ‏شكوي‏ ‏في‏ ‏عام‏ ‏واحد‏ ‏لمضاعفات‏ ‏العملية‏.‏

  • قنبلة‏ ‏موقوتة‏ ‏في‏ ‏الصدر‏ ‏

ومن‏ ‏جانبها‏ ‏ذكرت‏ ‏صحيفة‏ ‏شتيرن‏ ‏الألمانية‏ ‏في‏ ‏تقرير‏ ‏لها‏ ‏أن‏ ‏هناك‏ ‏كثيرا‏ ‏من‏ ‏النساء‏ ‏ضحايا‏ ‏لمستشفيات‏ ‏التجميل‏ ‏في‏ ‏مجال‏ ‏زراعة‏ ‏الثدي‏ ‏اللاتي‏ ‏دفعن‏ ‏مبالغ‏ ‏كبيرة‏ ‏ويعانين‏ ‏من‏ ‏مخاطرها‏ ‏الصحية‏ ‏طيلة‏ ‏حياتهن‏ ‏وصعوبة‏ ‏اتخاذ‏ ‏قرار‏ ‏بإزالة‏ ‏الثدي‏ ‏الصناعي‏, ‏ومن‏ ‏بينهن‏ ‏ياسمين‏ ‏شاوفيل‏ ‏برجر‏ 34‏عاما‏ ‏التي‏ ‏تروي‏ ‏قصتها‏ ‏مع‏ ‏الثدي‏ ‏الصناعي‏ ‏قائلة‏: ‏لقد‏ ‏قررت‏ ‏بعد‏ ‏الإنجاب‏ ‏والرضاعة‏ ‏وما‏ ‏يستتبعه‏ ‏من‏ ‏تشوهات‏ ‏في‏ ‏الثدي‏ ‏إجراء‏ ‏عملية‏ ‏تجميل‏ ‏للثدي‏ ‏بحيث‏ ‏يبدو‏ ‏أصغر‏ ‏حجما‏ ‏لكنني‏ ‏عشت‏ ‏كابوسا‏ ‏لن‏ ‏أنساه‏.‏
وبعد‏ ‏فترة‏ ‏قصيرة‏ ‏من‏ ‏العملية‏ ‏شعرت‏ ‏بآلام‏ ‏فظيعة‏ ‏لم‏ ‏أستطع‏ ‏معها‏ ‏النوم‏ ‏وعدت‏ ‏إلي‏ ‏الجراح‏ ‏وبعد‏ ‏الأشعة‏ ‏علمت‏ ‏أن‏ ‏الكيس‏ ‏تمزق‏ ‏في‏ ‏صدري‏ ‏ولابد‏ ‏من‏ ‏إزالته‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏تتطور‏ ‏الأمور‏ ‏ويصاب‏ ‏الثدي‏ ‏بأورام‏ ‏سرطانية‏ ‏وبدلا‏ ‏من‏ ‏حلم‏ ‏الجمال‏ ‏أصبح‏ ‏غاية‏ ‏أملي‏ ‏أن‏ ‏أنجو‏ ‏بحياتي‏ ‏من‏ ‏السقوط‏ ‏في‏ ‏مأساة‏ ‏المرض‏ ‏الرهيب‏ ‏وبالفعل‏ ‏تمت‏ ‏إزالة‏ ‏الكيس‏ ‏لكن‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏عشت‏ ‏أياما‏ ‏لم‏ ‏أذق‏ ‏فيها‏ ‏طعم‏ ‏النوم‏.‏

أما‏ ‏أنجيا‏ ‏باربون‏ 39‏عاما‏ ‏ــ‏ ‏من‏ ‏مقاطعة‏ ‏أخن‏ ‏الألمانية‏ ‏فتقول‏: ‏لقد‏ ‏عانيت‏ ‏من‏ ‏مرض‏ ‏سرطان‏ ‏الثدي‏ ‏مما‏ ‏اضطرني‏ ‏إلي‏ ‏استئصال‏ ‏الثدي‏ ‏كله‏ ‏وبعد‏ ‏معاناة‏ ‏نفسية‏ ‏كبيرة‏ ‏تابعت‏ ‏علي‏ ‏الإنترنت‏ ‏المستشفيات‏ ‏التي‏ ‏تقوم‏ ‏بزراعة‏ ‏الثدي‏ ‏وتوجهت‏ ‏إلي‏ ‏مستشفي‏ ‏متخصصة‏ ‏عام‏ 2006 ‏وقمت‏ ‏بزراعة‏ ‏ثدي‏  ‏صناعي‏ ‏مقابل‏ 5200 ‏يورو‏ .‏
وبعد‏ 3 ‏أعوام‏ ‏من‏ ‏الجراحة‏ ‏لاحظت‏ ‏وجود‏ ‏أورام‏ ‏صغيرة‏ ‏في‏ ‏الثدي‏ ‏الأيمن‏ ‏وبعد‏ ‏عمل‏ ‏الأشعة‏ ‏تبين‏ ‏أنها‏ ‏أورام‏ ‏حميدة‏ ‏هذه‏ ‏المرة‏ ‏ولابد‏ ‏من‏ ‏إزالة‏ ‏الكيس‏ ‏الصناعي‏ ‏حتي‏ ‏لا‏ ‏تتكرر‏ ‏ماساة‏ ‏السرطان‏ ‏مرة‏ ‏أخري‏.‏

وتذكر‏ ‏ايدا‏ ‏تيلجيدي‏ 26 ‏عاما‏ ‏عانيت‏ ‏طوال‏ ‏حياتي‏ ‏من‏ ‏صغر‏ ‏الثديين‏ ‏وعندما‏ ‏سمعت‏ ‏عن‏ ‏عمليات‏ ‏تكبير‏ ‏الثدي‏ ‏وبالفعل‏ ‏ذهبت‏ ‏لإجراء‏ ‏الجراحة‏ ‏بهدف‏ ‏التجميل‏ ‏لكن‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏تزوجت‏ ‏وأنجبت‏ ‏ابني‏ ‏الأول‏ ‏وجدت‏ ‏صعوبة‏ ‏في‏ ‏إرضاع‏ ‏ابني‏ ‏من‏ ‏الثدي‏ ‏الصناعي‏.‏

 
 
 

أضف تعليق


كود امني
تحديث